الرقة في الصحافة العالمية والعربية

نشر موقع روسيا اليوم تقريراً تحت عنوان “واشنطن تطبخ أزمة جديدة لسوريا من بوابة الرقة”

قال فيها أن “قوات سوريا الديمقراطية” بالتعاون مع التحاف الدولي بقيادة واشنطن، تواصل تضييق الخناق على “داعش” في الرقة، إلا أن مؤشرات عديدة تقول إن نزاعات جديدة في سوريا ستعقب تحرير الرقة.

ومن الواضح أن الوضع في الرقة يختلف كثيراً عما كان عليه الوضع في الموصل العراقية، التي طردت القوات الحكومية، بغطاء من التحالف الدولي، المسلحين الدواعش منها في حملة استمرت حوالي 10 أشهر، حولت المدينة إلى أنقاض.

ومن اللافت بالدرجة الأولى أن تدخل الولايات المتحدة وحلفائها في سوريا يجري دون أية موافقة رسمية، وإنما في ظروف معارضة كبيرة من قبل الحكومة السورية، التي تعتبر جميع عمليات التحالف في أراضي البلاد غير شرعية.

وتعمل الولايات المتحدة في الرقة دون إبداء أي اهتمام بنداءات المنظمات الحقوقية الدولية، التي دقت مراراً ناقوس الخطر بسبب الخسائر الهائلة بين صفوف المدنيين في الرقة جرّاء الغارات الجوية للتحالف، بل وهناك احتمالات بنشوب نزاعات جديدة في البلاد بسبب طابع الحملة في المدينة.

وكذلك نشرت صحيفة النهار مقالاً حول منظمة إنسانية تدعو إلى دعم أطفال الرقة من الناحية النفسية.

حيث دعت منظمة “سيف ذي تشيلدرن” إلى توفير دعم نفسي لأطفال الرقة الذين روّعهم هول ما عاينوه تحت حكم تنظيم الدولة_الإسلامية، وخلال العملية العسكرية المتواصلة لطرد الجهاديين من المدينة السورية.

وقالت مسؤولة الملف السوري في المنظمة سونيا خوش “من الضروري جداً توفير الدعم النفسي للأطفال الذي نجوا بحياتهم لمساعدتهم على التعامل مع صدمة ناتجة عما شهدوه من عنف وقسوة” في مدينة الرقة، معقل تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وأضافت “نخاطر بأن نعرض جيلاً كاملاً من الأطفال لمعاناة على مدى الحياة إلا إذا توفرت حاجاتهم النفسية”.

وأجرت المنظمة مقابلات مع أطفال وعائلاتهم فروا من المدينة.

وقال الون ماكدونالد من “سيف ذي تشيلدرن” لوكالة الصحافة الفرنسية “تحدثنا مع أطفال رووا قصصاً مروعة للحياة تحت حكم تنظيم “الدولة الإسلامية” وكيفية استخدامهم كدروع بشرية. ولكنهم أيضاً تحدثوا عن منازل تتعرض للقصف وجيران يقتلون في الغارات الجوية”.

 

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort