الرقابة المالية في ألمانيا تفرض عقوبات صارمة على بنك “زراعات” التركي

في إطارِ سعيها لمراقبة وتدقيق الأنشطة المالية التركية في عموم ألمانيا، لا سيّما البنوكُ والمصارفُ التي تدار من قبل رجال أعمالٍ على صلةٍ بالنظام التركي، فرضتْ هيئةُ الرقابةِ الماليّة “بافين “، عقوباتٍ صارمةً وقيودًا على أنشطةِ بنكِ زراعات التركي بفرعِهِ الدولي المسجّل في ألمانيا.

الهيئة المصرفيّة أعلنت وفي بيانٍ، عن سلسلة العقوبات الصارمة، ضدّ المقرِض الذي لم يذكر اسمه، والتي تعتبر الخطوة الأخيرة من قبل الجانب الألماني قبل إغلاق فرع بنك زراعات الدوليّ نهائياً في البلاد، ومقرّه مدينة فرانكفورت.

العقوبات التي ستُفرَض على البنك، تشمل فرضَ حظرٍ على القروض، حيث لن يتمكّن البنك من تقديم قروضٍ بـ”اليورو” مقابل ضماناتٍ في تركيا، إضافةً إلى حظر قبول الودائع الكبيرة وتقديم أسعار فائدة أعلى من القيمة السوقية.

كما شملت تحذيراً من قبل الإدارة برفض تعيين مديرين للبنك في فرعه بألمانيا من قبل النظام التركي، وإصدار أمرٍ للبنك باستخدام رأسماله في كافّة العمليّات المصرفيّة وزيادة ضمانات العمليّات الإدارية.

وهذه ليست المرّة الأولى التي يخضع فيها بنك زراعات التركي للتحقيق والتدقيق المالي، حيث أغلق فرع البنك في مدينة نيويورك بالولايات المتّحدة، عام ألفين وسبعة عشر، بعد ثبوت تورّط الشاهد الرئيسي في البنك الذي يديره صندوق الثروة السيادية برئاسة رئيس النظام رجب أردوغان، بشبهات فساد.

ويؤكد خبراء في الشأن المالي التركي، أنّ قطاع البنوك والمؤسّسات المصرفية في تركيا تراجع مهنياً منذ هيمنة رجب أردوغان عليه بشكل عام، وتدخله في البنك المركزي وإدارة البنوك الحكوميّة.

قد يعجبك ايضا