الرصد الإعلامي لوسائل الإعلام حول تحركات قوات النظام في سوريا

رصدت وسائل الإعلام العربية والعالمية تحركات قوات النظام والميليشيات الموالية له على الأراضي السورية، حيث أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريرها الـ27 فيما يتعلق باستخدام الأسلحة الكيمياوية  في سوريا، وثّقت فيه وقوع خمس هجمات في دمشق وريفها بعد الهجوم الكيمياوي الذي استهدف خان شيخون. وبحسب التقرير، فإن النظام السوري لم يتوقف أو يرتدع عن استخدام الأسلحة الكيمياوية بعد القصف الأميركي الذي استهدف مطار الشعيرات العسكري في إبريل الماضي، بل نفذ النظامُ خمس هجماتٍ بالأسلحة الكيمياوية على جبهات حي جوبر وبلدات زملكا وعين ترما منذ منتصف يونيو، وهو تاريخ بدء التصعيد العسكري لقوات النظام السوري على الغوطة الشرقية، الأمر الذي تسبب في إصابة ما لا يقل عن 27 شخصاً مُعظمهم من مقاتلي المعارضة المسلحة.

في مقال على الشرق الأوسط  بعنوان روسيا في سوريا: الأمن للنظام والنفط لشركاتها! لهدى الحسيني كاتبة صحافيّة ومحللة سياسية لبنانيّة، بدأت شركات نفط روسية تتلقى عقوداً لاستثمار آبار النفط والغاز في سوريا، كما وقعت شركة «ستروي ترانس غاز» صفقة لتعدين الفوسفات. الصفقات تمت كون الشركات الروسية جاءت بقوات خاصة حررت المناطق من تنظيم داعش، وأبرز الموقعين والفائزين الآن هم شركة النفط «إيفرو بوليس» و«ستروي ترانس غاز». وتعتبر الاتفاقات المبرمة مع الحكومة السورية حوافز للشركات الروسية التي تساهم بتثبيت الأمن في سوريا.

كما نقل موقع الدرر الشامية عن قيام فيلق الرحمن بتفّجير مقرٍ عسكري في حي جوبر مما أسفر عن مقتل 15 بينهم ضابط من عناصر الفرقة الرابعة، ونشر الفصيل صوراً تظهر الانفجار بالمقر، وقال إن التفجير كان عبارة عن كمين أعده ضباط متخصصون في الجيش الحر، وقد بلغت خسائر قوات النظام خلال أسبوع خمسين قتيلاً فضلاً عن عدة دبابات جرى تدميرها.

وأفاد مراسل الجزيرة بمقتل شخص وجرح آخرين في قصف مدفعي لقوات النظام استهدف بلدة حوش الصالحية في منطقة المرج بالغوطة الشرقية. وقد طال القصف أحياءً سكنية في بلدة كفربطنا والمنطقة الواصلة بين دوما والشيفونية، وأضاف المراسل أن اشتباكات عنيفة اندلعت بين المعارضة المسلحة وقوات النظام على أطراف حي جوبر الدمشقي من جهة المتحلق الجنوبي، في محاولة من قبل قوات النظام التقدم لقطع طرق الإمداد عن الحي.

من جهته وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان في تقارير نشرها اليوم الخميس مقتل 7 أشخاص على الأقل وإصابة آخرين في معارك وقصف في مناطق من ريف حلب ودرعا، فيما تحدث عن تقدم لقوات النظام في عدد من المناطق في ريف حماة خلال معارك مع تنظيم (داعش)، و درعا، وكذلك رصد تنفيذ الطائرات الحربية مزيداً من الضربات الجوية التي استهدفت مناطق في معدان والقرى التي استعادها التنظيم خلال الـ 48 ساعة الفائتة عند الضفاف الجنوبية لنهر الفرات، وقصفت قوات النظام أماكن في محيط منطقة تلدرة الواقعة في ريف مدينة سلمية بريف حماة الشرقي، في حين استمرت الاشتباكات بين قوات النظام و«داعش» على محاور في محيط منطقة صلبا ومنطقة الدكيلة بريف السلمية الشرقي، إثر استمرار قوات النظام في هجماتها محاولة تحقيق مزيد من التقدم في المنطقة، عقب تمكنها قبل ساعات من تحقيق تقدم في مواقع وتلال يسيطر عليها التنظيم بريف مدينة السلمية، وتزامن ذلك مع غارات جوية نفذتها الطائرات الحربية على المناطق ذاتها وقرى ناحية عقيربات، ومعلومات مؤكدة عن مقتل عناصر من قوات النظام ومن التنظيم في القصف والاشتباكات.

وقال عبد الباري عطوان في صحيفة رأي اليوم لم يُجاف السيد خالد محاميد، عُضو وفد المُعارضة السورية في مفاوضات جنيف، الحقيقة، ولم يَنطق كُفرًا في رأينا، عندما قال في مُقابلة صحافيّة “أن الحرب في سورية انتهت بالنظر إلى المُعطيات والوقائع على الأرض وفي ميادين القتال”، في إشارةٍ إلى اتفاقات تخفيف التّصعيد التي تمّت في إطار تفاهمات أمريكيّة روسيّة تمخّضت عن وَقفٍ لإطلاق النّار يترسّخ يومًا بعد يوم، وانتصار النظام و “حزب الله” وقوّاته في جرود عرسال، ورحيل أكثر من 8000 شخص من مُقاتلي “النصرة”، وأُسَرهم ولاجئين آخرين، باتجاه إدلب، ربّما تكون المرحلة قبل النهائيّة لإسدال السّتار على المُعارضة السوريّة المُسلّحة، المُعتدلة والإرهابية معًا، أمّا المرحلة النهائية فربّما تكون بعد تكرار سيناريو عرسال في إدلب، ويبدو أن هذه اللّحظة باتت وشيكة جدًّا، إن لم تكن قد بدأت فعلاً.

 

 قراءة: وعد محمد

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort