الرصد الإعلامي لردود الفعل الدولية والإقليمية حول اتفاق حزب الله وداعش

متابعة حثيثة ومتنوعة ترصدها الوسائل الإعلامية العالمية والعربية والصحف الصادرة اليوم والمتعلقة بردود الفعل الدولية تجاه الاتفاق المبرم بين حزب الله وداعش.

حيث نقل موقع أليتيا الإلكتروني “aleteia أن التحالف الدولي قطع طريق قافلة عناصر “داعش” الآتية من القلمون الغربي، باستهداف أحد الجسور الذي كان يفترض أن تسلكه إلى دير الزور، بحيث بات يحتّم عليها اختيار طريق آخر، في وقت برّر فيه “حزب الله” الاتفاق الذي أدى إلى فتح ممر آمن للتنظيم والسماح لمقاتليه بالمغادرة.

وأضاف وكالة رويترز للأنباء، بأن التحالف، الذي تقوده واشنطن، اتصل بالهلال الأحمر العربي السوري الذي يرافق القافلة، وحذر من أنها إذا دخلت الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم “داعش” الإرهابي فقد تتم مهاجمتها. وأضاف، أن القوات الرديفة تفكر في مكان بديل للقافلة للدخول إلى الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم “داعش الإرهابي”، مؤكداً أن “الأمور الآن في طريقها لتغيير المكان من الحميمة والاتجاه شمالاً صوب السخنة”.

وقال المتحدث باسم التحالف الدولي الكولونيل ريان ديلون، في تصريحات لوكالة “فرانس برس”، إن الغارة أدت إلى منع قافلة مسلحي داعش من المضي قدماً في الشرق، حيث أدى القصف إلى انهيار الطريق وتدمير جسر صغير.

أما صحيفة اليوم فنقلت نبأً مفاده أن نائب الرئيس العراقي نوري المالكي يدافع عن اتفاق “حزب الله” و”داعش”، متهماً من وصفهم بالـ”جهلاء” بقيادة “حملة عدائية” ضد الأمين العام لميليشيا “حزب الله” حسن نصر الله، على خلفية الاتفاق الأخير بين الميليشيا والتنظيم.

واعتبر المالكي الاتفاق الأخير جزءا من استراتيجية المعركة ضد الإرهاب، مشيرا إلى أن الحديث عن دير الزور والبوكمال شأن سوري وليس عراقيا، لافتا الى أن “لكل معركة ظروفها وأدواتها الساعية لتحقيق النصر”.

وتحدثت صحيفة اللواء اللبنانية بأن نصر الله، شدد على أن الاتفاق قضى بنقل مسلحي التنظيم مع عائلاتهم “من أرض سورية إلى أرض سورية. وليس من أرض لبنانية إلى أرض عراقية”.

 

قد يعجبك ايضا