الرباط وباريس ترحبان بالحوار بين أطراف الأزمة الليبية في تونس

وصفَ وزيرُ الخارجيةِ الفرنسي جان ايف لودريان، مسارَ الحلِّ السياسي الليبي بالمشجّعِ، داعياً في الوقتِ نفسهِ إلى الحذر، وذلك تزامناً مع بدءِ جولةٍ جديدةٍ من هذا الحوارِ في تونس.

وقالَ لودريان في تصريحٍ عقِبَ لقائِهِ نظيرَهُ المغربي ناصر بوريطة في زيارةٍ للرباط، إن مؤشراتِ ملفِ الحوارِ الليبي مشجعة، محذراً من العواقبِ التي قد تواجهُ هذا الحوار مذكراً بإحباطاتِ الماضي.

ودعا وزيرُ الخارجيةِ المغربي من جهتهِ إلى الاستفادةِ لأقصى حدٍّ من التطوراتِ الإيجابيةِ المُسجَّلةِ في القضيةِ الليبيةِ حالياً.

وتتفقُ فرنسا والمغرب حولَ ضرورةِ استمرارِ وقفِ إطلاقِ النارِ في ليبيا، والتوصّلِ إلى حلٍّ سياسي يُنهي الأزمةَ التي دخلت عامها التاسع.

قد يعجبك ايضا