الرئيس قيس سعيد يدعو الناخبين للاستفتاء على دستور جديد

عَقِبَ أشهرٍ على إعلان الرئيس التونسي قيس سعيّد قانون الطوارئ وحلَّ مجلس النواب والحكومة، سيكون التونسيون على موعدٍ مع استفتاءٍ على دستورٍ جديدٍ للبلاد في تمّوز/ يوليو القادم

الرئيس التونسي قيس سعيّد، أصدر مرسوماً يدعو فيه الناخبين للتصويت في استفتاءٍ على دستورٍ جديدٍ للبلاد، في الخامس والعشرين من تمّوز/ يوليو القادم، يهدف بحسب الرئاسة التونسية لبداية مرحلةٍ جديدةٍ تضع حداً للأزمة التي تعيشها البلاد.

ويأتي إصدار سعيّد للمرسوم الجديد، بعد أسبوعٍ على تعيين أستاذ القانون، الصادق بلعيد، على رأس لجنةٍ استشارية، تتألّف من عمداء القانون والعلوم السياسية، لصياغة دستورٍ جديد، لما أسماها جمهوريةً تونسيةً جديدة

وبحسب ما نقلته وكالة رويترز عن بلعيد أنه سيمضي قُدماً في كتابة الدستور بمَن يَحضر، بعد أن رفض عددٌ من الأكاديميين البارزين الانضمام إليه، الأمر الذي آثار مخاوفَ ألا يحظى هذا الدستور الجديد بتوافقٍ واسع.

يذكر، أن عدّة أحزابٍ سياسيّة تونسيّة، أعلنت أنّها ستقاطع الاستفتاء وتعهَّدت بتصعيد الاحتجاجات، رافضة الدخول في حوارٍ وطنيٍّ دعا إليه سعيد سابقاً، في حين أكّد الأخير أن دعوته لاستبدال دستور ألفين وأربعة عشر بدستورٍ جديد، أتت بعد أن شلَّ الانسداد السياسي العملَ في البلاد لأشهر، وصولاً إلى إجراء انتخاباتٍ برلمانيةٍ في كانون الأول/ ديسمبر المقبل

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort