الرئيس عباس: اتفاق الإمارات مع إسرائيل “خنجر مسموم” طعنت القضية الفلسطينية

في اجتماع نادر للرئيس الفلسطيني محمود عباس مع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، أكد عباس أن منظمة التحرير ستبقى هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، ولم ولن يفوضوا أحداً للحديث باسمهم.

الرئيس عباس قال للمجتمعين إن لقاءهم يأتي في مرحلة شديدة الخطورة، تواجه فيها القضية الفلسطينية مؤامرات ومخاطر شتى، داعياً لمواجهة المؤامرات التي ترمي الى تصفية القضية الوطنية، بحسب وصفه، وذلك من خلال تشكيل قيادة موحدة لقيادة فعاليات المقاومة الشعبية في الأراضي الفلسطينية، وفق تعبيره.

كما خصص بالدعوة لحوار وطني شامل بين حركتي فتح وحماس، والبدء بحوار لإقرار آليات إنهاء الانقسام وفق مبدأ شعب واحد، ونظام سياسي واحد، لتحقيق أهداف وطموحات الفلسطينيين.

وتطرق الرئيس الفلسطيني إلى اتفاق تطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل، واعتبره آخر الخناجر المسمومة التي طُعِنوا بها، مشيراً أن المطلوب من الجامعة العربية التأكيد على الالتزام بمبادرة السلام العربية التي تنص على عدم التطبيع مع إسرائيل إلا بعد إنهاء احتلالها للأراضي العربية والفلسطينية.

وجدد عباس استعداده لاستئناف مفاوضات السلام مع إسرائيل قائلا “إننا مستعدون لعقد مؤتمر دولي للسلام تحت مظلة الأمم المتحدة تنطلق من خلاله مفاوضات جادة على أساس قرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية، ومبدأ الأرض مقابل السلام، وفي إطار زمني محدد، وتحت رعاية دولية متعددة الأطراف”.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort