الرئيس الصوماليُّ يرضخ للضغوط ويقرر عدم تمديد ولايته

قالَ الرئيسُ الصوماليُّ محمد عبد الله محمد، إنّه سيتخلَّى عن محاولتِهِ تمديدَ ولايتِه لعامين، راضخاً بذلك للضغوطِ المحليَّةِ والدوليَّةِ بعد اشتباكاتٍ جرتْ في العاصمة مقديشو.

شوأشادَ محمد عبد الله محمد في بيانٍ، الأربعاءَ، بجهود رئيس الوزراء وغيرِه من القادة السياسيين، ورحَّبَ بالبياناتِ التي أصدرُوها للدعوةِ لإجراء الانتخابات دونَ أيِّ تأخير.

وجاءَ ذلك بعدما ندّدَ رئيسُ الوزراء محمد حسين روبلي قبل ساعاتٍ، باقتراحِ الرئيسِ تمديدَ فترةِ حكمِه، ودعا إلى التجهيز لانتخابات رئاسيَّةٍ جديدةٍ.

وكان مجلسُ النوَّابِ الصوماليُّ صوّتَ هذا الشهر على تمديدِ ولايةِ محمد عبد الله محمد التي انتهتْ في فبراير الماضي ومدَّتُها أربعُ سنوات، لعامين آخرين، لكنَّ مجلسَ الشيوخ رفضَ ذلك مِمَّا أثارَ أزمةً سياسيَّةً.

قد يعجبك ايضا