الرئاسة الأوكرانية: تكبدنا خسائر في معارك الشرق لكن خسائر روسيا أكبر

للأسبوع العاشر على التوالي تواصل روسيا هجومها العسكري على الجارة أوكرانيا، دون أي تغيير كبير للخارطة الميدانية، وسط استمرار المعارك العنيفة حالياً في مناطق إقليم دونباس، في الشرق الأوكراني، التي كبدت الطرفين خسائر فادحة.

خسائر أقرت بها أوكرانيا بشكل رسمي، على لسان المستشار الرئاسي أوليكسي أريستوفيتش، الذي قال إنّ الهجوم الروسي في الشرق، تسبب بخسائر لبلاده، إلا أنه عاد وقال إنّ خسائر روسيا كانت أكبر بكثير.

بريطانيا بدورها أشارت في بيان بشأن التطورات العسكرية في دونباس، أن المعارك العنيفة تركزت حول مدينتي “ليسي تشانسك” و”سيفيرو دونتسك”، وهما جزء رئيسي من دونباس، في وقت تواصل موسكو هجماتها من محور “إيزيوم” باتجاه منطقة “سلو فيانسك”.

أما بشأن مدينة مدينة ماريوبول الساحلية التي تشهد آخر معاركها وأعنفها ربما، في محيط مصنع للصلب، أعلنت الرئاسة الأوكرانية، أنه تم التخطيط “لعملية” إجلاء مئات المدنيين والعسكريين المتحصنين في المجمع الصناعي الذي تحاصره القوات الروسية.

بالانتقال إلى العاصمة كييف، فقد عادت مظاهر الحياة الطبيعية للمدينة بشكل شبه كامل، بعد هجمات روسية عنيفة، خفت وتيرتها مؤخراً، وذلك على الرغم من هجمات الخميس، التي جاءت بالتزامن مع زيارة للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش. وقالت أوكرانيا إن هذه الهجمات تعد استهدافاً للأمم المتحدة.

وزارة الدفاع تعلن استخدام الغواصات في قصف أهداف عسكرية أوكرانية

بدورها قالت روسيا، إن قواتها دمرت منشأة لإنتاج صواريخ الفضاء في العاصمة الأوكرانية كييف بصواريخ طويلة المدى عالية الدقة، فيما أعلنت وزارة الدفاع، استخدام إحدى غواصاتها في البحر الأسود، لقصف أهداف عسكرية أوكرانية، في خطوة تعتبر الأولى من نوعها من حيث استخدام موسكو لأسطولها من الغواصات في الحرب.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort