الديمقراطي يحرّر القصر العدلي وسط مدينة الرقة

في سعيٍّ متواصل لقوات سوريا الديمقراطية لتحرير ما تبقى من مدينة الرقة عاصمة تنظيم “داعش” المزعومة، تمكنت القوات إلى الآن من تحرير مساحات شاسعة من المدينة وتضيق الخناق على التنظيم ما جعله منذ فترة وجيزة يبدأ بالتخبط فيما بينه والتفكك الهائل بين عناصره من أجانب ومحليين.

وفي السياق حرّرت قوات الديمقراطي خلال الاشتباكات الدائرة في أحياء مدينة الرقة يوم أمس مبنى القصر العدلي الواقع وسط المدينة، وفي الجهة الغربية من المدينة وتحديداً في حي “النهضة” أحبط مقاتلو سوريا الديمقراطية، هجوماً بسيارة مفخخة للتنظيم وقاموا بتفجيرها قبل وصولها إلى نقاط المقاتلين، وقتل خلال الهجوم 17 عنصراً من تنظيم “داعش”، في حين قتل 21 عنصراً من التنظيم بينهم قناصان في هجوم آخر للتنظيم أفشلته القوات على حي “النور”.

ومن جهة أخرى اندلعت اشتباكات في حي “المنصور” ومحيط “دوار النعيم” شرقي المدينة، ونتيجة الاشتباكات قتل ١٨ عنصراً من “داعش”.

هذا ووردت أنباء عن تنفيذ أحد عناصر تنظيم “داعش” عملية انتحارية في المنطقة المجاورة لمشفى الطب الحديث في مدينة الرقة، ولم ترد حتى الآن معلومات عن أي أضرار مادية أو بشرية.

ومن جهتها، أوشكت لجنة التربية والتعليم في مجلس الطبقة المدني على الإنتهاء من عمليات ترميم المدارس في الطبقة استعداداً للعام الدراسي 2017/2018 والذي سيكون الأول، بعد نحو 6 أعوام متواصلة من غياب التعليم عن الطبقة.

حيث أوكل مجلس الطبقة المدني مهمة إطلاق عملية تأهيل الطلاب إلى لجنة التربية والتعليم والتي بدورها نسّقت مع مدرسين متطوعين لافتتاح دورات تُعد فيها الطلبة للعام الدراسي الآتي. وتعمل لجنة التربية والتعليم على صيانة خمس مدارس حالياً كخطوة أولية في سبيل إطلاق العملية التربوية والتعليمية بأسرع وقت ممكن، بالإضافة للإقبال الهائل من قبل المدرسين المتواجدين في المدينة والذي تخطى عددهم الـ 700 وهم مختصين في مجالات عدّة وذوي كفاءات عالية.

 

قد يعجبك ايضا