الديمقراطيون الامريكيون ينتقدون تعامل ترامب مع كورونا ورسائله المطمئنة حول الفايروس

استجابةُ إدارةِ الرئيسِ الأمريكي دونالد ترامب لفايروس كورونا، أصبحت قضيةً أساسيةً في الانتخابات الرئاسية، إذ انتقد زعماء الحزب الديمقراطي الأمريكي، تعامل ترامب مع أزمة فايروس كورونا، وخصوصاً بعد مغادرته للمستشفى الذي كان يتلقّى فيه العلاج إثر إصابته بالفايروس.

المرشّح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية جو بايدن، شنَّ هجوماً على منافسه الجمهوري بسبب تصريحاته المطَمئِنة بشأن كورونا والتي دعا فيها الأمريكيين بألا يتركوا كورونا يتحكم بحياتهم، وذلك بعد تجاوز حصيلة الوفيات في الولايات المتحدة مئتين وعشرة آلاف حالة وفاة.

أما رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي المنتمية أيضا للحزب الديمقراطي، فقد دعت ترامب لعدم تسييس أزمة فايروس كورونا، وقالت إن سياسات ترامب عرَّضت حياة الأمريكيين للخطر وليس لديه ما يبرر إعلان نجاحه في التصدي للفايروس في البلاد.

ترامب، وفي معرض إعلانه موعد خروجه من المستشفى حيث مكث أربعة أيام لتلقي العلاج من فايروس كورونا، قال في تغريدةٍ مخاطباً مواطنيه ألا يخافوا.

لكن المرشح الديمقراطي جو بايدن جعل من طريقة تعامل ترامب مع كورونا محوراً أساسياً لحملته الانتخابية، إذ تمنّى للرئيس الشفاء لكنه قال، إنّ إصابة ترامب بكورونا تؤكّد مجدَّداً على الحاجة لأخذ هذا الفايروس على محمل الجد.

وبعد مناظرةٍ أولى سادتها الفوضى نهاية الشهر المنصرم، من المقرر أن يتواجّه ترامب وبايدن في مناظرة ثانية في الخامس عشر من تشرين الأول/أكتوبر في ميامي، وعلى الرغم من إصابة ترامب بكورونا فقد أكّد كلا المرشحين عزمهما على المشاركة في المناظرة إذ ما أبقى المنظّمون عليها.

قد يعجبك ايضا