الدول المقاطِعة ترسل لقطر المطالب لحلّ الأزمة الخليجية

سلّمت دولة الكويت، اليوم الجمعة، لقطر قائمةً بمطالب الدول المقاطِعة لها، وذلك بعد 18 يوماً من قطع العلاقات وفرض حصار على قطر.

حيث طالبت الدول المقاطعة لقطر من الدوحة قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران، وإغلاق قناة الجزيرة، حسبما ذكرت وكالة “أسوشييتد برس” الأمريكية.

وشملت المطالب المقدمة إغلاق القاعدة العسكرية التركية التي يجري إنشاؤها في قطر، كما أمهلت الدول المقاطعة، الدوحة 10 أيام لتنفيذ المطالب.

وجاء في المطالب تسليم قطر كافة قواعد البيانات الخاصة بالمعارضين الذين قاموا بدعمهم، وإيضاح كافة أنواع الدعم الذي قدم لهم.

سوف يتضمن الاتفاق أهداف واضحة وآلية واضحة، وأن يتم إعداد تقارير متابعة دورية مرة كل شهر للسنة الأولى، ومرة كل ثلاثة أشهر للسنة الثانية، ومرة كل سنة لمدة عشر سنوات.

وفي وقتٍ سابق، قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية “هيذر نويرت” إن وزير الخارجية “ريكس تيلرسون” قال “إنه بإمكان حلّ هذه الأزمة بين الأطراف نفسها”، لافتةً إلى أنه أجرى سلسلة من المكالمات الهاتفية واللقاءات بين أطراف الأزمة الخليجية.

وأضافت “نويرت” في مؤتمرٍ صحفي “نحن متفائلون بأن هذه اللائحة التي ستقدم لقطر ستتضمن مطالب واقعية وقابلة للتطبيق”.

أما وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، فقال في مقابلةٍ أجريت معه إنه يتعين قبل بحث تلك المطالب بحث الأسباب التي دفعت تلك الدول إلى اتخاذ إجراءاتٍ عقابية ضد بلاده بناء على اتهامات مرسلة وغير صحيحة.

وكان الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني قد أكد في تصريحاتٍ سابقة أن قطر لن تقبل أي وصاية عليها، وأن شؤونها الداخلية -بما فيها مستقبل شبكة الجزيرة- غير قابلة للنقاش، وأعلن أنه سيزور الولايات المتحدة الأسبوع القادم بعدما قام بجولة شملت ألمانيا وبريطانيا وفرنسا وروسيا.

وكان الناطق باسم الرئاسة التركية “إبراهيم قالين” تحدث الخميس، عن قرب تسليم قائمة مطالب “ملموسة” إلى قطر من السعودية والإمارات والبحرين ومصر عن طريق الكويت، مؤكداً أن تركيا ستتابع الأمر.

وأشار إلى بيانٍ للخارجية الأميركية طالب بضرورة توضيح الأدلة على اتهام قطر بدعم الإرهاب، وقال “نحن منذ البداية توقفنا كثيراً عند هذه النقطة، الاتهام بالإرهاب اتهامٌ خطير، ويجب توضيح أسس مثل هذا الادعاء”.

واعتبر قالين، أن قطر على حق، وأنها فعلت ما يمكن لأي دولة في العالم أن تفعله إذا تم توجيه مثل هذه التهمة لها، فقالت لهم ما هي أدلتكم، حسب قوله.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort