الدفاع الروسية تؤكد استهداف “أبومحمد الجولاني”.. والنصرة تنفي

كشف المتحدث باسم الدفاع الروسية الوزارة اللواء “إيغور كوناشينكوف”، في بيانٍ أوضح فيه تفاصيل العملية التي نفذها سلاح الجو الروسي، مستهدفاً اجتماعاً يضم قيادات الصف الأول من “هيئة تحرير الشام”.

 حيث أسفر القصف الذي نفذته الطائرات الروسية عن مقتل وجرح نحو 60 عنصراً من “جبهة النصرة” وإصابة زعيم التنظيم أبو محمد الجولاني، بجروح خطيرة وفقد إحدى يديه جرّاء هذه الضربة. وفقاً للبيان.

وفي التفاصيل، تمكنت المخابرات العسكرية الروسية من تحديد مكان وزمان انعقاد اجتماع لقادة من الصف الأول في “جبهة النصرة” وعلى رأسهم “الجولاني”.

وعلى إثر ذلك أغارت مقاتلتين روسيتين من طراز “سو-34″ و”سو-35″ مستهدفة موقع الاجتماع، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 12 قيادياً لـ”النصرة” و50 عنصراً من حراسهم، وإصابة أكثر من 10 آخرين بجروحٍ بليغة ومتوسطة الخطورة.

وذكر “كوناشينكوف” أن المعلومات التي وصلت لهم تشير بأن أن زعيم “النصرة” في حالة صحية حرجة.

بينما وردت معلومات عن مصادر مقرّبة من الـ”هيئة” تنفي بشكلٍ قاطع إصابة “الجولاني”، وأكدت أنه لم يعقد أي اجتماع لقادة “هيئة تحرير الشام” أمس الثلاثاء.

ولا يزال الطيران الروسي يواصل قصفه على عدة مناطق بمحافظة إدلب وريف حلب الجنوبي بعد هدوء حذر ساد أجواء المنطقة لمدة يومين.

في المقابل، نفذ عناصر “الحزب الإسلامي التركستاني”، عملية بمنطقة (بيوت مهنا) في حي جمعية الزهراء شمال غرب مدينة حلب، أسفرت عن مقتل 8 من عناصر النظام.

وفي سياق آخر، ونقلاً عن ناشطين في مدينة “إدلب”، أن اثنين من الملثمين اغتالا القيادي في “هيئة تحرير الشام” المدعو “أبو الياس الساحلي”، قبل أن يلوذ بالفرار على دراجة نارية.

وكان “أبو الياس الساحلي” قد شغل منصب “أمير قطاع المنطقة الساحلية” في “هيئة تحرير الشام” قبل انتقاله إلى مدينة إدلب.

قد يعجبك ايضا