الدفاع الأرمينية تعلن التصدي لهجوم شنته أذربيجان على الإقليم آرتساخ

An ethnic Armenian soldier fires an artillery piece during a military conflict over the breakaway region of Nagorno-Karabakh, in this handout picture released October 5, 2020. Picture released October 5, 2020. Press office of Armenian Defense Ministry/PAN Photo/Handout via REUTERS ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY. MANDATORY CREDIT.

خروقات متكررة تهدد بانهيار الهدنة الهشة بإقليم آرتساخ المتنازع عليه بين أرمينيا وأذربيجان، وسط تبادل للاتهامات بين الجانبين بالمسؤولية عن التصعيد وخرق الاتفاق الذي تم توقيعه في العاصمة الروسية موسكو مؤخراً.

وزارة الدفاع الأرمينية أعلنت، أن قواتها تصدت لهجوم شنّه الجيش الأذربيجاني على منطقة هدروت وعدة مناطق أخرى جنوبي إقليم آرتساخ، وكبدت المهاجمين خسائر كبيرة، وذلك بعد يوم على غارات جوية شنتها القوات الأذربيجانية على مناطق مدنية في الإقليم.

الجيش الأذربيجاني من جانبه، أعلن أن القوات الأرمينية حاولت مراراً مهاجمة مواقعه في مناطق أغديري وفيزولي وجورانبوي وتارتار، وهاجمت بالصواريخ مبنى مدنياً ، فيما نفت الدفاع الأرمينية تلك المزاعم.

الكرملين: الالتزام بالهدنة في آرتساخ ضرورة قصوى

وفي سياق متصل، أكدت الرئاسة الروسية أن التزام أرمينيا وأذربيجان بقرار وقف إطلاق النار في آرتساخ، ضرورة قصوى، داعياً الطرفين إلى احترام الاتفاق والعمل من أجل حل الأزمة بالطرق السلمية.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف في بيان، إن روسيا تراقب عن كثب الأوضاع في إقليم آرتساخ، وتدعو الطرفين المتنازعين إلى احترام وقف إطلاق النار.

علييف يدعو لإشراك تركيا بالمحادثات بشأن آرتساخ

وفي خطوة تثبت تورط النظام التركي بالنزاع الدائر في إقليم آرتساخ، دعا الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف إلى إشراك تركيا بأي محادثات مستقبلية بشأن الإقليم، مشيراً إلى أنه لا يعلم متى ستبدأ المحادثات السياسية مع أرمينيا بشأن الأزمة.

وأدعى علييف خلال مقابلة تلفزيونية، إن مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، الخاصة بإقليم آرتساخ متحيزة، وإنه يتعين مشاركة تركيا المباحثات الخاصة بالإقليم، كونها قوة عالمية ولها دور في كل من سوريا وليبيا ودول أخرى، على حد زعمه.

قد يعجبك ايضا