الدفاعُ الوطني عاد بحُلَّتهِ الجديدة!

بدأ النظام السوري تأسيس ميليشيات جديدة تحت اسم “الحشد الشعبي السوري” على غرار التجربة العراقية.

حيث أن النظام السوري يريد إثبات وجوده في “الشمال السوري” الخاضع للإدارة الذاتية الديمقراطية، فأقتدى بنموذج الحشد الشعبي العراقي، وتحدث عبر مواقع مقرّبة من النظام السوري، عن إنشاء تشكيلاتٍ مسلّحة في محافظة الحسكة باسم “الحشد الشعبي”.

أضافت المواقع ذاتها بأن “الحشد” يتكوّن من “متطوّعين فضلاً عن المتخلّفين عن الخدمتين الإلزامية والاحتياطية، بالإضافة إلى أبناء العشائر”. هذا وتم تعيين “علي حواس الخليف”، قائداً لميليشيا “الحشد” حيث يعمل الخليف موظّفاً لدى النظام ويقيم في دمشق.

 

ويشار الى أن فروع مخابرات النظام كانت لها محاولاتٌ مشابهة سابقاً، كلّها باءت بالفشل مثل تشكيل ما يُسمّى “درع الجزيرة” أو “قوى أبناء العشائر”.

وحسب المراقبين، هذه المليشيات مجرّد أسماء رديفة لقوى الدفاع الوطني وتأتي لمحاولة خلق التوتّر بين أبناء المنطقة.

وجاء تأسيس “الحشد” المزعوم  في وقتٍ تتقدّم فيه قوات سوريا الديمقراطية نحو تحرير مدينة الرقة والقضاء على تنظيم داعش الإرهابي. ما فسّر بأنه محاولة من النظام لإشغال الديمقراطي بقضايا داخلية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort