الدعم السريع تشن هجوماً على ولاية سنار وتشتبك مع الجيش السوداني

مع إعلان قوات الدعم السريع سيطرتها على مناطق واسعة من ولاية الجزيرة وسط السودان، تتصاعد تدريجياً حدة الموجهات والاشتباكات بينها وبين الجيش على محاور وسط وجنوب البلاد.

اشتباكات عنيفة اندلعت بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، بعد هجوم شنته الأخيرة على ولاية سنار المجاورة لولاية الجزيرة جنوب شرقي البلاد، بالتزامن مع معارك عنيفة دارت في قريتي الحاج عبد الله وود الحداد جنوبي ولاية الجزيرة، وفق ما أفادت وسائل إعلام سودانية.

وأكدت وسائل الإعلام السودانية، نزوح آلاف المدنيين من مدينة ود مدني عاصمة ولاية الجزيرة ومناطق أخرى في جنوب الولاية وولاية سنار نحو الولايات الشرقية، في ظل الاشتباكات العنيفة.

مصادر: لقاء مرتقب بين البرهان وحميدتي لبحث وقف الحرب

وعلى صعيد متصل، كشفت مصادر سودانية مطلعة، عن لقاء مرتقب بين قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان وقائد قوات الدعم السريع، محمد حمدان دقلو “حميدتي” ينتظر أن يعقد في غضون الأيام القليلة المقبلة في إحدى الدول الإقليمية.

وأشارت المصادر إلى أن وزير الخارجية في الحكومة السودانية علي الصادق سلم رسالة لرئيس وزراء جيبوتي، عبر السفير الجيبوتي لدى المغرب، خلال المنتدى العربي الذي عقد في مدينة مراكش المغربية الأسبوع المضي، تفيد بأن البرهان مستعد للقاء حميدتي بشروط محددة.

يأتي هذا بعد أيام من إعلان البرهان في خطاب له، موافقته على الذهاب إلى التفاوض مع “حميدتي”، مشدداً في الوقت ذاته على رفضه لأي اتفاق سلام يتضمن ما أسماه “إهانة” للجيش والشعب السوداني.