الدستوري الحر في تونس يحث نواباً في البرلمان على سحب الثقة من المشيشي

في خضم الاحتجاجات التي تشهدها تونس، رفضاً للمنظومة السّياسية وتعبيراً عن الاستياء من الأزمة الاقتصادية الحادّة في البلاد، عبّر الحزب الدّستوري الحرّ عن تأييده للاحتجاجات الراهنة، وحثّ نواب في البرلمان على توقيع عريضة لسحب الثّقة من حكومة هشام المشيشي لفتح الباب أمام فرص الإصلاح.

رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي أكدّت رفضها للعنف الذي رافق الاحتجاجات، قائلة إن حكومة المشيشي فشلت في إحداث أي تغيير ملموس لصالح الشّعب، ووصفتها بالحكومة الفاشلة التي تفتقر لأي برامج بشأن التغيير.

وبهذا الصدد، دعت عبير موسي نوّاب الكتل السّياسية في البرلمان لتوقيع عريضة بهدف سحب الثقة من المشيشي، ورئيس البرلمان راشد الغنوشي، منتقدة تقاعس الكتل عن توقيع العريضة رغم الوضع الصّعب الذي تشهده تونس.

وأعلنت موسي بدء الحزب الدستوري الحر اعتصاماً في مبنى مجلس النواب، احتجاجاً على تعثر سحب الثّقة من المشيشي، قائلة إن تحركات إضافية ستجري مستقبلاً.

وتأتي تصريحات رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسى، مع انطلاق جلسة البرلمان التّونسي للتصويت على منح الثقة لأعضاء الحكومة المقترحين ضمن التعديل الوزاري، وعقب تظاهرات أمام مبنى البرلمان انتهت بمواجهات مع قوات الأمن التونسية.

قد يعجبك ايضا