الدبيبة يتحدى البرلمان الليبي ويعلن أنه لن يسلم السلطة إلا لحكومة منتخبة

على ما يبدو أن ليبيا مقبلة على مرحلةٍ جديدة من التعقيد والانقسام السياسي والمؤسساتي، خاصةً مع استمرار فشل الأطراف المحلية والقوى الدولية في التوصّل لتوافقٍ حول خطةٍ واضحةٍ لإتمام العملية السياسية التي تنتهي بإجراء انتخاباتٍ عامّة في البلاد.

رئيس حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا عبد الحميد الدبيبة، أعلن في خطابٍ له، أنّه لن يسلّم السلطة إلا لحكومةٍ منتخبة ولن يسمح لمجلس النواب بالتمديد لنفسه، مشيراً إلى أن حكومته لن تتراجع عما أسماها تأدية دورها حتّى إجراء الانتخابات في البلاد.

ووجَّه الدبيبة انتقاداتٍ لمجلس النواب، مشيراً إلى إنه يقوم بإصدارِ القوانينِ دون نصابٍ ودون رقيبٍ في ظل غياب المحكمة الدستورية، على حد تعبيره، مضيفاً أنّ البرلمان يسعى إلى خلق سلطةٍ موازية، ويهدف للتمديد لنفسه دون سقفٍ زمنيٍّ مُحدَّد.

رئيس الحكومة الليبية، أشار إلى أنه مستعدٌّ لمراجعة قراره بشأن الترشّح للانتخابات الرئاسية، شرط أن يتعهَّد بقية المرشحين بالقرار ذاته، مبيِّناً أنّه سيشرع في إجراء مشاوراتٍ واسعة لتقديم خطة عملٍ محدَّدةٍ ودقيقة لإقرار دستورٍ والاستفتاء عليه وتنفيذ الانتخابات في حزيران/ يونيو القادم.

هذا، ودعتِ اللجنة العليا للملتقيات والاعتصامات غربي ليبيا، إلى وقفةٍ احتجاجيةٍ أمام مقر مجلس النواب بالعاصمة طرابلس، تنديداً بقرارات البرلمان، وإعلان تأييد بقاء حكومة الوحدة الوطنية في السلطة.

وتأتي تصريحات الدبيبة قبل جلسةٍ مرتقبةٍ لمجلس النواب يوم الخميس للتصويت على اختيار رئيسِ وزراءَ جديدٍ من بين مرشحين اثنين قبلت ملفاتهما وهما وزير الداخلية السابق في حكومة الوفاق فتحي باشاآغا وخالد البيباص.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort