الداخلية الفرنسية تعلن نسبة المشاركة في الجولة الثانية من الانتخابات التشريعية

بعد أن فتحت مراكز الاقتراع أبوابها صباح الأحد أمام الناخبين الفرنسيين للتصويت في الدورة الثانية للانتخابات التشريعية، أعلنت وزارة الداخلية الفرنسية أن نسبة المشاركة في الجولة الثانية بلغت ثمانيةً وثلاثين فاصلة أحد عشر في المئة في انخفاض عن الجولة الأولى.

وهذه النسبة قد تحرم الرئيس إيمانويل ماكرون من الأغلبية المطلقة التي يحتاجها للحكم بحرية في السنوات الخمس المقبلة.

ومن المنتظر أن تبدأ التوقعات الأولية لنتائج هذه الانتخابات، التي قد تغير وجه السياسة في فرنسا، في الظهور في الساعات المتأخرة من مساء الأحد.

وكان الإقبال بحلول منتصف النهار أقوى إلى حد ما – إذ بلغ ثمانية عشر فاصلة تسعة وتسعين بالمئة مقارنة بما كان عليه في التوقيت نفسه خلال الجولة الأولى من التصويت يوم الأحد الماضي، وفي عام ألفين وسبعة عشر عندما بلغ ثمانية عشر فاصلة ثلاثة وأربعين وسبعة عشر فاصلة خمسة وسبعين على الترتيب.

وفاز ماكرون بولاية ثانية في الانتخابات الرئاسية في نيسان/ أبريل الفائت، وإن لم يمنح تصويت الأحد معسكرَهُ أغلبيةً مطلقة، فإن ذلك سيكون مقدمة لفترة من الضبابية التي يمكن مواجهتها بدرجة من تقاسم السلطة بين أحزاب لم يُسمع بها في فرنسا في العقود الماضية -أو تؤدي إلى شلل سياسي وتكرار للانتخابات البرلمانية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort