الداخلية الأفغانية: أكثر من 400 قتيل وجريح من القوات الأفغانية خلال أسبوعين

اتهاماتٌ لحركة طالبان برفع وتيرة العنف في أفغانستان خلال الأيام الماضية، وذلك بعد هدنة عيد الفطر، التي تراجعت على إثرها الهجمات في البلاد.

وزارة الداخلية الأفغانية أعلنت أن حركة طالبان، قتلت أو أصابت أكثر من أربعمئةٍ من أفراد القوات الأمنية، بسبب زيادة الحركة لهجماتها قبل محادثات السلام المرتقبة.

المتحدث باسم الداخلية طارق اريان قال في مؤتمرٍ صحافيٍّ، إن طالبان نفذت مئتين واثنين وعشرين هجوماً على قوات الأمن، متهماً الحركة باستهداف علماء الدين في محاولةٍ لممارسة الضغط النفسي على الحكومة.

والجمعة، قُتِلَ أربعة أشخاصٍ على الأقل في اعتداءٍ على مسجدٍ في كابول أثناء صلاة الجمعة، هو الثاني في أقل من أسبوعين في العاصمة الأفغانية، بعد هجومٍ شنه تنظيم داعش الإرهابي، على مسجدٍ آخر قُتِلَ فيه شخصان.

من جهته، أوضح وزير الداخلية مسعود أندرابي، أن كلا الطرفين التزما بوقف إطلاق النار خلال العيد، لكنه اعتبر أن طالبان تبحث الآن عن فرصٍ لمهاجمة وخطف واغتيال مسؤولين أفغان.

وفي ظل اعترافها بتنفيذ هجماتٍ ضد قوات الأمن، أصرت طالبان على أن وتيرة الهجمات لا تزال منخفضةً، وقال المتحدث باسمها ذبيح الله مجاهد إنهم قللوا الهجمات بنحو أربعين في المئة، مما كانت عليه في الماضي.

وتأتي هذه الهجمات بعدما أعلنت الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، أنهما على وشك بدء محادثات سلامٍ تأخرت كثيراً، وتعهد الرئيس أشرف غني استكمال الإفراج عن سجناء طالبان، وهو شرطٌ أساسيٌّ لبدء المفاوضات مع الحركة، بهدف إنهاء نحو عقدين من الحرب.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort