الخليج.. القوات الأمريكية ترفع استعداداتها لمواجهة أي تهديد إيراني

مناوراتٌ وتصعيدٌ مستمرّ في الخليج مع تصاعد المخاوف من نشوب صراعٍ بين الولايات المتحدة وإيران، قبل أيّامٍ من مرور الذكرى الأولى لاغتيال قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني بضربةٍ أمريكيةٍ في بغداد وقبل ثلاثة أسابيع من تولّي الرئيس المنتخب جو بايدن منصبه.

مسؤولٌ أمريكيٌّ مطّلع قال، إنّ بعض القوات البحرية الإيرانية في الخليج عزّزت مستويات استعدادها في الـساعات الماضية، فيما تحدّثت تقاريرُ دفاعيةٌ أمريكية عن معلوماتٍ تُفيد بنقل إيران صواريخ باليستية قصيرة المدى إلى العراق.

بالتزامن مع ذلك أبحرت غواصة “يو إس إس جورجيا” النووية الأمريكية في مضيق هرمز، فيما توجد حاملة الطائرات “يو إس إس نيميتز” في مياه الخليج منذ نهاية تشرين الثاني / نوفمبر، كما حلقت قاذفتان أميركيتان من طراز “بي 52” في المنطقة مؤخراً في استعراضٍ للقوة موجهٍ للنظام الإيراني وحلفائه.

رسائلُ يبدو أنّ النظام الإيراني قرأها بشكلٍ واضح، إذ ناشد مجلس الأمن الدولي منع الولايات المتحدة من القيام بما وصفه بـ “المغامرة العسكرية المتزايدة” في الخليج وبحر عمان، بما في ذلك إرسال قاذفات نووية إلى المنطقة، معلناً أنه لا يريد صراعاً وإنّما الدفاع عن النفس فقط.

وفيما صرح قائد الحرس الثوري الإيراني إسماعيل قآني، أن بلاده مستعدةٌ تمامًا للردِّ على أيِّ ضغوطٍ عسكريةٍ أمريكية، كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية عن تقاريرَ استخباراتية، تشير إلى أنّ طهران ووكلاءها ربّما يحضرون في وقتٍ مبكرٍ من نهاية هذا الأسبوع للانتقام لمقتل سليماني.

قد يعجبك ايضا