الخلافات بين الأطراف السياسية تعطّل الإعلان عن تشكيلة علاوي الوزارية

لا تزالُ حكومةُ رئيسِ الوزراءِ المكلّف محمّد توفيق علاوي، تراوحُ بينَ خلافاتِ الكتلِ والأحزابِ السياسيّة الشيعيّة من جهة، ومطالبِ القوى السنّية والكرديّة التي ترى نفسَها مغبونةَ الحقوقِ من جهةٍ أخرى.

تلك الخلافاتُ والتعثُّرُ في التشكيلةِ الحكوميّةِ أشار إليها النائبُ عن تحالفِ القوى العراقيّة محمّد الكربولي، وقال إنّها لا تزالُ مستمرّةً بينَ جميعِ الأطراف.

خلافاتٌ يبدو أنّ رئيسَ البرلمانِ العراقيّ محمّد الحلبوسي طرفٌ رئيسيٌّ فيها، حيث أمهل علاوي، مدّةَ ثمانٍ وأربعين ساعةً لتقديمِ أسماءِ كابينتِهِ، مُتَّهماً رئيسَ الجمهورية برهم صالح بتجاوزِ الدستور من خلالِ ترشيحِهِ لعلّاوي.

جملة شروط لدى الكرد للمشاركة في حكومة علّاوي

ومع انتصافِ مهلةِ الحلبوسي التي حدَّدها لعلاوي لا يزالُ الكردُ متمسّكين بعدّةِ شروطٍ من أجلِ الموافقةِ على التشكيلةِ الوزاريّة، ويطالبون بضماناتٍ من أجلِ تنفيذها.

عضو الوفدِ المفاوضِ لإقليمِ كردستان محمّد سعد الدِّين، وعَقِبَ اجتماعِ الرئاساتِ الثلاث مع الأطرافِ السياسيّةِ لحسمِ المشاركةِ بحكومةِ علاوي، قال إنّ من ضمنِ الشروطِ الأساسيّةِ للأطرافِ الكردستانية، ضمانَ الحقوقِ الدستوريّةِ لشعبِ كردستان، والمستحقّات الماليّة، وتطبيعَ الأوضاعِ الأمنيّةِ في المناطقِ المشمولةِ بالمادةِ مئةٍ وأربعين المتنازعِ عليها بين المركزِ والإقليم.

وأشار سعدُ الدِّين إلى أنّ تلك الشروطَ حظيت بموافقةٍ شفهيّةٍ من بغداد، مُطالباً بتأكيدِ تلك الموافقةِ بضماناتٍ عمليّة.

قد يعجبك ايضا