الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات على منظمة الطاقة الذرية الإيرانية ورئيسها

دائرة القيود الأمريكية على النظام الإيراني تتوسع لتشمل معظم رموزه وأبرز منافذه الاقتصادية داخل البلاد وخارجها، وذلك للحد من تحركاته، ودفعه نحو التفاوض على اتفاق نووي جديد.

وفرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على منظمة الطاقة الذرية الإيرانية ورئيسها علي أكبر صالحي، ما من شأنه أن يؤثر سلباً على البرنامج النووي الإيراني، خاصة أن للمنظمة السيطرة العملية على البرنامج، بما في ذلك شراء مستلزمات ومعدات المنشآت النووية.

هوك: العقوبات عرقلت تمويل آلة الحرب الإيرانية في المنطقة

وبحسب المبعوث الأمريكي الخاص بإيران، برايان هوك، فأن من شأن هذه العقوبات أن تعرقل تمويل ما أسماها آلة الحرب الإيرانية في المنطقة، معتبرا أن الوكالة الذرية الإيرانية لعبت دوراً في انتهاك التعهدات النووية.

وفي إفادة صحفية من واشنطن، طالب هوك بضرورة مواجهة التهديد الإيراني للنظام العالمي، في ظل استغلال طهران لثروات شعبها بتغذية الصراعات في المنطقة على حد قوله.

ولضمان منع انتشار الأسلحة النووية، كشفت مصادر مطلعة طلبت عدم الكشف عن هويتها، أن الولايات المتحدة سمحت لشركات روسية وصينية وأوروبية بمواصلة العمل في مواقع نووية إيرانية لتزيد من صعوبة تطوير طهران لسلاح نووي.

بومبيو: حرمان النظام الإيراني من الأموال تجبره على اتخاذ قرارات صعبة

من جهة أخرى وخلال زيارة له إلى لندن قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إن حرمان طهران من الأموال والثروات هو المسار الصحيح لحملها على اتخاذ قرارات صعبة.

بينما اعتبر نظيره البريطاني دومينك راب أن النظام الإيراني، ابتعد عن أعراف المجتمع الدولي، مطالباً بمحاسبته.

في المقابل اعتبر متحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية أن العقوبات الامريكية تظهر يأس واشنطن، وقال إن البرنامج النووي سيستمر بكامل طاقته طبقاً لاحتياجات بلاده.

ankara escort çankaya escort