الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات على شبكة تدعم حزب الله اللبناني

عقوبات أمريكية جديدة طالت عدداً من المسؤولين ورجال الأعمال وشركات من عدة دول، مرتبطين بشبكة لتبيض الأموال والالتفاف على العقوبات، ومن بين المستهدفين بالعقوبات رجل الأعمال اللبناني نظام أحمد، الذي وصفته وزارة الخزانة الأمريكية بواحد من أكبر ممولي حزب الله اللبناني.

العقوبات طالت ثمانية أشخاص آخرين أوقف أحدهم الثلاثاء في بريطانيا بطلب من الولايات المتحدة، حيث إن الشبكة تشمل لبنان وعشرات الدول لا سيما في القارة الإفريقية ومن بينها جنوب إفريقيا وساحل العاج، فضلاً عن الإمارات وبلجيكا وبريطانيا.

وزارة الخزانة الأمريكية أوضحت أنها تشتبه بضلوع أكثر من 50 جهة بين أفراد وشركات في مساعدة نظام أحمد على الالتفاف على العقوبات الأمريكية، مبينة أنها فرضت على هذه الجهات عقوبات تشكل خصوصاً تجميد أصولها في الولايات المتحدة، ومنع أي شركة أمريكية أو مواطن أمريكي من التعامل معها تحت طائلة الخضوع للعقوبات.

مساعد وزيرة الخزانة المكلف بشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية براين نيلسون، قال إن الأشخاص المتورطين استخدموا شركات واجهة لممارسات احتيالية، بغية إخفاء ضلوع نظام أحمد في هذه التحويلات المالية، مشيراً إلى أن الخزانة رصدت مكافأة مالية تصل إلى عشرة ملايين دولار، لكل من يدلي بمعلومة تتعلق بآليات تمويل حزب الله اللبناني، بما في ذلك المتعلقة بأحمد.

وجاءت الخطوة الأمريكية بعيد إعلان الحكومة البريطانية تجميد أصول أحمد في المملكة المتحدة، حيث يقتني مجموعة كبيرة من التحف الفنية، ويقيم علاقات تجارية مع عدد كبير من الفنانين والمعارض الفنية ودور المزادات.

قد يعجبك ايضا