الخارجية اليونانية: تركيا لا تحترم القانون الدولي وتتبنى أحلاماً عثمانية جديدة

انتقادات وتحذيرات عدة وجهت للنظام التركي على خلفية تحديه المجتمع الدولي، ومواصلته ارتكاب انتهاكات شرقي البحر المتوسط ومناطق أخرى حول العالم، بهدف تنفيذ مخططات تشكل تهديداً مباشراً للأمن الأوروبي عموماً واليوناني خصوصاً.

وفي هذا السياق، قال وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس خلال مؤتمر البحر المتوسط الذي يرعاه معهد الدراسات السياسية الدولية الإيطالي، إن تركيا تتبنى أحلاماً عثمانية جديدة، وتتصرف بشكل يخالف القوانين الدولية.

دندياس أعرب عن قلق بلاده من تصرفات النظام التركي في المنطقة، وقال إن أنقرة لا تقبل القانون الدولي ولا قانون البحار الدولي، مشيراً أن لكل دولة الحق في اثني عشر ميلاً من المياه الإقليمية، لكن تركيا تهدد بالحرب في حال استخدمت اليونان هذا الحق.

وزير الخارجية اليوناني اعتبر أن الوضع مع النظام التركي صعب للغاية، فهو يريد الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، ويتبنى بنفس الوقت سياسات توسعية، مؤكداً أن ذلك غير مقبول بالنسبة لليونان والاتحاد الأوروبي.

المجلس الأوروبي يحذر النظام التركي من استمرار استفزازاته في المتوسط

في السياق، أوضح رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل أن الاتحاد الأوروبي سيجري نقاشاً حول استفزازات النظام التركي، وإمكانية فرضِ عقوبات عليه، خلال القمة الأوروبية المزمع عقدها في العاشر من ديسمبر، بسبب استمراره بالأعمال الأحادية والخطاب العدائي على حد وصفه.

قد يعجبك ايضا