الخارجية اليونانية: أنقرة تنتهك القانون الدولي وتبعث برسائل متناقضة

 

لم يترك النظام التركي وسيلة إلا ولجأ إليها لانتهاك القانون الدولي والتهرب من العقوبات الأوروبية المحتملة بحسب تقارير دولية، إلا أن دولاً أوروبية وعلى رأسها اليونان تؤكد أن المخططات التوسعية لرئيس النظام رجب أردوغان باتت مكشوفة للمجتمع الدولي.

وفي هذا السياق، أكد ميلتياديس فارفيتسيوتيسن نائب وزير الخارجية اليوناني، أن النظام التركي يبعث برسائل متناقضة تجاه اليونان، فتارة يصعد وتارة أخرى يتحدث عن الحوار.

وفي مقابلة إذاعية، قال المسؤول اليوناني إن أنقرة تنتهك القانون الدولي، وعليه فإن تلويح الاتحاد الأوروبي بالعقوبات أمر ضروري، مشيراً أن المجلس الأوروبي سيبحث في آذار مارس المقبل العلاقات الأوروبية مع النظام التركي بصورة شاملة.

وكان أردوغان قد كرر، الأربعاء، مواقف نظامه من حل القضية القبرصية، بإقامة دولتين منفصلتين، الأمر الذي يتعارض مع القرارات الدولية بخصوص توحيد الجزيرة. واعتبرت الخارجية اليونانية أن تصريحات أردوغان بخصوص قبرص تحريضية ولا تساعد في الحوار.

وقالت الخارجية اليونانية إن القوات التركية الموجودة في قبرص ليست ضامنة للسلام في الجزيرة كما تدعي تركيا، بل قوات محتلة، مشددة على أن تسوية القضية القبرصية ستتم وفقاً لقرارات الأمم المتحدة.

ويعتقد المراقبون أن النظام التركي الذي اعتاد على عدم الوفاء بالتزاماته الدولية، يحاول كسب الوقت للتملص من العقوبات الأوروبية، خاصة بعد مخاوف متزايدة من حتمية التباعد بين نظام أردوغان والإدارة الأمريكية الجديدة.

قد يعجبك ايضا