الخارجية المصرية تقول إنها لم تتلق أي دعوة لمفاوضات جديدة بشأن سد النهضة

في ردها على بيانٍ للخارجية الإثيوبية، أكَّدتْ مصرُ أنَّها لم تتلقَّ أيَّ دعوةٍ لمفاوضات جديدة حول سد النهضة، وذلك بعدما قالت إثيوبيا إنها تتوقَّعُ استئنافَ المباحثات الثلاثية حول السد خلال الأسبوع الثالث من نيسان أبريل الجاري بناءً على دعوةِ رئيس الاتحاد الإفريقي.

وزير الخارجية المصري سامح شكري قال إن القاهرةَ تتعامل بانفتاحٍ مع جهود رئاسة الاتحاد الإفريقي، وتعملُ في إطار التكليف الوارد في المسار الإفريقي، نافياً علمَه بأيِّ مواعيدَ جديدةٍ مُتَّفقٍ عليها لاستئناف المباحثات حول سد النهضة.

هذا ورافقَ وزيرُ الخارجية المصري، الوفدَ السوداني القادمَ من الكونغو إلى الخرطوم، قبل أن يتوجَّهَ لاحقاً إلى القاهرة بعد فشلِ مفاوضات كينشاسا.

وكان وزير الخارجية المصري قد قال عَقِبَ انتهاءِ مفاوضات كينشاسا، إن إثيوبيا رفضتْ كُلَّ المقترحاتِ لحل أزمة سد النهضة، حتى وصلَ الأمر لدرجة التنصّلِ من الإجراءات التي نشأت على أساسها المفاوضات منذ البداية، مضيفاً أن مصرَ ستتّخذُ ما تراه ملائماً للحفاظ على حصتها من مياه النيل.

السعودية تجدد تضامنها مع مصر والسودان والتوصل لاتفاق عادل
من جهةٍ أخرى جدَّدتِ السعوديةُ تضامنَها مع موقف مصرَ والسودان، بهدفِ إنهاء أزمة سد النهضة، مُشدِّدةً على ضرورةِ التوصل لاتفاقٍ عادلٍ يراعي مصالحَ جميعِ الأطراف.

وكانتْ مصرُ والسودان أعلنتا الثلاثاءَ، فشلَ مفاوضاتِ سد النهضة التي عُقِدَتْ على مدار يومين في العاصمة الكونغولية كينشاسا، وألقى الطرفانِ باللوم على الجانب الإثيوبي الذي أبدى تَعنُّتاً في المفاوضات بحسب ما تؤكد مصادرُ مطلعةٌ.

قد يعجبك ايضا