الخارجية المصرية تتوقع دوراً لروسيا في تسوية أزمة سد النهضة مع إثيوبيا

قُبيل زيارةٍ مرتقبةٍ لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى مصرَ، أكّد وزيرُ الخارجية المصري سامح شكري، أن القاهرةَ تتوقعُ من موسكو أن تلعب دوراً إيجابياً في تسوية أزمة سد النهضة مع إثيوبيا.

شكري أضاف أنه سيُجري محادثاتٍ مع نظيرة الروسي حولَ ملفِ سد النهضة، والدور الذي يمكن أن تلعبَهُ موسكو من خلال عضويتها في مجلس الأمن الدولي، وفي إطار الجهود الدولية المبذولة لحلِّ الأزمة والتوصل إلى اتفاق ملزم بشأن ملء وتشغيل السد، منوهاً بأن مفاوضاتِ السد لم تستأنف بسبب تعنت الجانب الإثيوبي.

السفير الإثيوبي يؤكد أن السد يجب ألا يشكل مصدر قلق للخرطوم
وفي السياقِ وبعد رفض كلٍّ من مصر والسودان مقترحاً إثيوبياً لتبادل المعلومات بشأن عملية ملء السد، أكّد السفير الإثيوبي في الخرطوم، بيتال أميرو، أنه يجب ألا يشكلُ ملءُ سدِّ النهضة ِمصدرَ قلقٍ للسودان.

والسبت دعا وزيرُ المياه والري الإثيوبيّ سليشي بقلي، القاهرةَ والخرطومَ إلى اختيار وترشيح مشغلي السدود من أجل تبادل المعلومات والبيانات قبل بدء الملء الثاني لسد النهضة في تموز المقبل.

ومؤخراً تبادلت إثيوبيا الاتهامات مع مصرَ والسودان عقب إعلان فشل جولة مباحثات في كينشاسا بالكونغو الديمقراطية التي تتولى حالياً رئاسة الاتحاد الإفريقي.

وبعد عشرة سنوات على انطلاق أعمال سد النهضة تقترب الأزمةُ من منعطفٍ خطيرٍ، وسطَ حديث مصري سوداني عن خيارات مفتوحة؛ لمواجهة تعنت وإصرار إثيوبيا على ملء السد، دون التوصل إلى اتفاق ملزم بين الأطراف الثلاثة.

قد يعجبك ايضا