الخارجية المصرية تؤكد على ضرورة إخراج القوات الأجنبية لحل الأزمة الليبية

خلال لقائه مع الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا، عبد الله باثيلي, في العاصمة المصرية القاهرة, أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري، أهمية إتمام المسار الدستوري وإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية من أجل إنهاء الأزمة في ليبيا.

وزارة الخارجية المصرية قالت في بيان، إن شكري شدد خلال اللقاء، على ضرورة الملكية الليبية للحل، وأهمية احترام المؤسسة التشريعية المنتخبة, موضحا أن ذلك يتطلب أيضاً تنفيذ المقررات الأممية والدولية الخاصة بخروج جميع القوات الأجنبية والمرتزقة والمقاتلين الأجانب من ليبيا في مدى زمني محدد.

كما ذكر شكري أنه لا مجال لتنفيذ الاتفاقيات القائمة والالتزام بالاستحقاقات القانونية والسياسية دون وجود آليات محددة وأطر زمنية للتنفيذ، ومتابعة حثيثة من جانب المجتمع الدولي للأطراف المسؤولة عن التنفيذ, مؤكدا أهمية دعم مهمة اللجنة العسكرية الليبية المشتركة (5+5).

عقيلة صالح يناقش ملف الانتخابات الليبية في زيارته للقاهرة

وفي السياق، التقى رئيس البرلمان الليبي, عقيلة صالح بالأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط, في القاهرة، مؤكداً أن زيارته إلى مصر تأتي بهدف تأمين انعقاد الانتخابات الليبية في أقرب فرصة.

وفي تصريحات صحفية على هامش لقائه بأبو الغيط، أوضح صالح أنه سيجتمع أيضا مع العديد من المسؤولين المصريين، بالإضافة إلى المبعوث الأممي إلى ليبيا, عبد الله باثيلي، وكذلك سيلتقي برئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشرى.

هذا ولا يزال مصير الانتخابات الرئاسية والنيابية الليبية غامضاً، وسط اتساع هوة الانقسام السياسي بين الأطراف المختلفة ومخاوف من العودة إلى المربع الأول.

قد يعجبك ايضا