الخارجية اللبنانية تدعو الاتحاد الأوروبي للتعاون لإعادة اللاجئين السوريين لبلادهم

في معرض ردّها على بيان الممثل الأعلى للشؤون الخارجية الأوروبية حول الأزمة الاقتصادية والاجتماعية غير المسبوقة في لبنان، اعتبرت وزارةُ الخارجية اللبنانية أن وجودَ اللاجئين السوريين في البلاد، هو أحدُ أبرز الأسباب وراء تلك الأزمة.

الخارجيةُ اللبنانية قالت في بيان، إن نحو ثمانين بالمئة من الشعب اللبناني باتوا يعيشون تحت خط الفقر، في ظل الأزمة الاقتصادية والمالية الخانقة التي تمر بها البلاد، مشيرةً إلى أن الفئات الأكثر ضعفاً بدأت تتنافس على الموارد الغذائية والخدمات مع اللاجئين الفلسطينيين والسوريين، الذين اعتبرت أنهم يتحملون الجزء الأكبر من المسؤولية عن هذه الأوضاع.

وبحسب البيان، فإن غياب خارطة طريق واضحة لدى المجتمع الدولي بشأن عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم وربط عودتهم بحل الأزمة في سوريا في ظل حالة الانسداد السياسي يعني بقاءهم في لبنان إلى أجل غير مسمى، داعيةً الاتحادَ الأوروبي إلى التعاون في هذا المجال.

وكانتِ المفوضيةُ السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين قد رفضت في وقت سابق خطةً لبنانية لعودة اللاجئين السورين في ظل غياب الضمانات بعدم تعرض العائدين إلى انتهاكات من اعتقال وتعذيب على يد الأجهزة الأمنية التابعة للحكومة السورية، مؤكدة على التمسك بالقانون الدولي بعدم الإعادة القسرية لأي لاجئ.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort