الخارجية الفلسطينية تحمّل رئيس وزراء إسرائيل مسؤولية ما يحدث في المسجد الأقصى

بعد توقّفٍ لأيام، عاد التوترُ إلى ساحات المسجد الأقصى، على خلفيّةِ استئنافِ اليهود زياراتهم التي توقّفت خلال أيام العيد ما أسفر عن حدوثِ مواجهاتٍ جديدة بين الشرطة الإسرائيلية ومتظاهرينَ فلسطينيين.

وعلى خلفيّةِ هذه المواجهات قالت الخارجيّةُ الفلسطينية في بيانٍ صحفيٍّ إنَّ قرارَ رئيسِ الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت بالسماحِ لليهود بزيارة المسجد الأقصى يُعدُّ تجاهلاً وتحدياً لجميع الدعوات والجهود التي أُطلقت لتمديدِ فترةِ التهدئة لما بعد شهر رمضان والأعياد.

كما حمّلت الوزارةُ بينيت المسؤوليّةَ الكاملة والمباشرة عن هذه الاقتحامات ونتائجها ومخاطرها على ساحة الصراع، وعلى أيِّ جهودٍ مبذولةٍ لوقف التصعيد الإسرائيلي.

تصريحاتُ الوزارة جاءت على خلفيّةِ اندلاع مواجهاتٍ بين الشرطة الإسرائيلية وعشراتِ المتظاهرينَ الفلسطينيين في المسجد الأقصى بالقدس حيث أطلقَ رجالُ الشرطة الرصاص المطاطي على المتظاهرين، وذلك بعد استئنافِ زيارات اليهود التي توقَّفت خلال الأيام العشر الأواخر من شهر رمضان وأيام عيد الفطر.

من جهته اتهّم المتحدّثُ باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي أوفير جندلمان، المصلينَ الفلسطينيينَ بالتحضير للمواجهة مع قوات الأمن الإسرائيليّة، وذلك بعدما شهدت الأسابيعُ الأخيرة اشتباكاتٍ في ساحاتِ المسجد الأقصى.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort