الخارجية الفرنسية: مخيمات النازحين في شمالي سوريا باتت قنبلة موقوتة

“قنبلة موقوتة”، بهذه الكلمات وصف وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، مخيمات النازحين في شمال شرقي سوريا.

الوزير الفرنسي حذر أمام لجنة الخارجية في الجمعية الوطنية، من أن مخيمات النازحين في شمال شرقي سوريا تعاني وضعاً إنسانياً “مقلقاً جداً”، وقد تتحول إلى “قنبلة موقوتة” مع إغلاق معبرين حدوديين مع العراق مخصصين لإدخال المساعدات الإنسانية إليها.

لودريان أقر بأن هذا الإجراء “سيحد من قدرتهم على العمل”، مشيراً إلى أن وزارته خصصت 50 مليون يورو من المساعدات الإنسانية عام 2019 للمنطقة.

تصريحات الوزير الفرنسي جائت بعد قرار لمجلس الأمن استبعد فيه معبر اليعربية مع الحدود العراقية من دخول المساعدات الإنسانية بضغط من موسكو.

لودريان: يجب محاكمة عناصر داعش في أقرب موقع من مكان جرمهم

من جهة أخرى، كرر لودريان دعوته لمحاكمة عناصر تنظيم داعش من الفرنسيين المعتقلين لدى الإدارة الذاتية بشمالي سوريا، مستبعدا إعادتهم إلى فرنسا.

لودريان قال يجب “أن يحاكموا في أقرب موقع إلى مكان ارتكاب جرمهم حتى لو انعدام الاستقرار في المنطقة يجعل الخيارات المتوافرة أكثر تعقيدا”.

وطالبت الإدارة الذاتية في وقت سابق من الشهر الجاري المجتمع الدولي بالتعاون معها لتشكيل محكمة دولية في شمال وشرقي سوريا، كون جرائم داعش اُرتكبت بحق شعوب هذه المنطقة، بالإضافة إلى امتلاكهم الأدلة والإثباتات والشهود لإدانة المتهمين.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort