الخارجية الفرنسية تطالب بورما بضمان الحقوق السياسية للروهينغا

رحبت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان بالانتخابات التشريعية التي جرت في بورما، داعية إلى استكمال العملية الانتخابية، وتمكين جميع العرقيات من المشاركة فيها.

وأوضحت الخارجية أن الجهود المبذولة في مجال الحكم والإصلاحات الديمقراطية يجب أن تستمرّ للسماح بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية، وضمان الحقوق السياسية والاقتصادية للجميع، بمن فيهم الروهينغا.

وفرّ نحو سبعمئة وخمسين ألف شخص من الروهينغا عام ألفين وسبعة عشر من عملية تطهير عرقي، أدت لاتهام بورما أمام المحكمة الدولية بارتكاب إبادة جماعية بحقهم.

قد يعجبك ايضا