الخارجية الفرنسية تطالب بإخراج المرتزقة والقوات الأجنبية من ليبيا وتثبيت وقف النار

وزير الخارجية الفرنسي

مجدداً تؤكد باريس رفضها للحلول العسكرية في ليبيا، حسبما جاء في بيان لوزارة الخارجية الفرنسية، دعت فيه الأطراف الليبية للامتناع عن استئناف أي عمليات عدائية والتركيز على الحل السياسي لإنهاء الأزمة في البلاد.

المتحدث باسم الخارجية الفرنسية أكد أن الأولوية هي لتطبيق اتفاق وقف إطلاق النار، الذي تم التوصل إليه في الثالث والعشرين من تشرين الأول/أكتوبر، مطالباً بخروج القوات الأجنبية والمرتزقة.

الخارجية دعت كذلك، الأطراف الليبية إلى تركيز جهودها على تشكيل حكومة جديدة وتنفيذ الاستحقاقات الانتخابية المرتقبة في الرابع والعشرين من كانون الأول/ديسمبر 2021، وفق مقررات ملتقى الحوار السياسي الليبي برعاية الأمم المتحدة.

وتأتي هذه الدعوات الفرنسية غداة زيارة وزير دفاع النظام التركي خلوصي آكار إلى ليبيا، والتصريحات الاستفزازية التي هدد فيها الجيش الليبي، وما قابلها من رد من قبل مسؤولي الجيش الليبي.

في سياق متصل، انتهى اجتماع اللجنة القانونية المنبثقة عن ملتقى الحوار السياسي الليبي دون تقدم كبير، بشأن ترتيبات تنظيم انتخابات عامة في ليبيا نهاية العام المقبل.

وأثمرت محادثات بين طرفي النزاع الليبيينِ عن اتفاقٍ على إجراء انتخابات عامة في كانون الأول/ديسمبر 2021، من دون التوصل لاتفاق حول الحكومة التي ستتولى الإشراف على العملية الانتقالية.

قد يعجبك ايضا