الخارجية الفرنسية تشدد على ضرورة تشكيل حكومة لبنانية تحقق مطالب الشعب

بعد مرورِ أكثرَ من شهر على الانتخابات النيابية اللبنانية، شدّدت الخارجيّة الفرنسيّة على ضرورة تشكيل حكومةٍ تعمل على تحقيق مطالب وتطلعات الشعب اللبناني والمجتمع الدولي معاً.

الخارجية وفي بيانٍ، أوضحت أنّ الأمر متروكٌ لرئيس الوزراء المكلّف، نجيب ميقاتي، لتشكيل حكومةٍ قادرةٍ على تنفيذ تدابير الطوارئ والإصلاحات الهيكلية اللازمة للتعافي في لبنان والتفاوض مع صندوق النقد الدولي.

البيان، دعا جميع القوى السياسية اللبنانية، الممثلة في مجلس النواب، إلى تحمّل مسؤولياتها، وتغليب المصلحة العامّة، والعمل على إنهاء أزمات البلاد وفي مقدمتها الاقتصادية والتدهور المعيشي المستمر دون تأخير.

كما جدّد البيان، تمسّك باريس بإجراء الانتخابات الرئاسية وَفق الجدول الزمني المنصوص عليه في الدستور اللبناني، وعدم تعطيلها، وبالتالي حدوث فراغٍ رئاسي، كما حدث سابقاً مع الرئيس السابق ميشال سليمان.

وحول مِلفِّ ترسيمِ الحدود والمفاوضات غيرِ المباشرة بين لبنانَ وإسرائيل، أكّدتِ الخارجية الفرنسية، أنّها تشجّع الطرفَين على مواصلة الجهود المبذولة للوصول إلى تسويةٍ من شأنها أنّ تساهم في استقرار المِنطقة.

يذكر أنّ مفاوضاتٍ حثيثة تجري بين رئيس الوزراء نجيب ميقاتي الذي كُلِّفَ بتشكيل الوزارة في منتصف حَزيران/ يونيو الماضي، ورئيسِ الجمهورية ميشال عون لمحاولة الاتّفاق على حكومةٍ جديدة.

قد يعجبك ايضا