الخارجية الفرنسية: الاهتمام الدولي ينصب على الغوطة الشرقية لكن لا يمكن تجاهل عفرين

أعلنَ وزيرُ الخارجيةِ الفرنسي جان ايف لودريان، أن التركيزَ الدولي حول َسوريا ينصبُّ حالياً على تطبيقِ وقفٍ لإطلاق النار تدعمُهُ الأممُ المتحدة في منطقةِ الغوطة الشرقية، لكن لا يمكن أيضاً تجاهلَ الوضعِ في منطقة عفرين.

وقال لو دريان أمامَ لجنةِ الشؤون الخارجية في البرلمان “الرغبةُ في وقفِ إطلاق النار هي من أجلِ الجميع، من أجلِ سوريا بأكملها. ينبغي قول ذلك لأن الجهودَ في الأيام القادمة ستتجهُ حولَ مسألةِ الغوطةِ الشرقية، لكن الهدنةَ تنطبقُ أيضا على الجميع، بما في ذلك عفرين”.
وأضاف الوزيرُ أن السلطاتِ الفرنسية ذكرت هذا مرارًا للمسؤولين الأتراك وأبلغتهم بأن فرنسا تأسفُ للتدخُّلِ ضدّ منطقةِ عفرين ونصحت أنقرة “بوضعِ نهايةٍ له”.

ankara escort çankaya escort