الخارجية العراقية تستدعي القائم بأعمال السفارة الأميركية بعد التفجيرات الأخيرة

عقب التفجيرات الغامضة التي طالت قواعد لفصائل من الحشد الشعبي العراقية الموالية لإيران، استدعى العراق القائم بأعمال السفارة الأمريكية لدى بغداد، براين مكفيترز، لإبلاغه رسالة تتعلق بالأمن القومي العراقي.

وزير الخارجية العراقية محمد علي الحكيم أكد خلال استدعاء القائم بأعمال السفارة، على أن بلاده ليست ساحة للنزاع، مبيناً بأن بغداد تنظر في كافة الخيارات الدبلوماسية والقانونية لمنع أي تدخل خارجي في شؤونها.

الحكيم أوضح إن بلاده ملتزمة بمبدأ حسن الجوار مع جيرانها وبما يحفظ أمن البلاد والمنطقة.

وطالبت بغداد واشنطن الالتزام بتنفيذ بنود اتفاقية الشراكة الاستراتيجية مع العراق في الجوانب الأمنية والاقتصادية، بما يعزز التعاون المشترك بين البلدين في مختلف القطاعات.

وتسببت أربع هجمات غامضة ضد مقرات ومخازن للذخيرة تابعة للحشد الشعبي الموالية لإيران مؤخرا بإرباك الوضع الأمني داخل العراق.

واتهمت فصائل الحشد الشعبي الولايات المتحدة بالتواطؤ مع إسرائيل في تنفيذها للضربات التي طالت مخازن أسلحتها.

لكن متحدث باسم البنتاغون نفى تلك الاتهامات، وأكد حرص واشنطن على سيادة العراق والتزامها بتوجيهات الحكومة العراقية بشأن استخدام المجال الجوي العراقي.