الخارجية الصينية تعبّر عن قلقها البالغ حيال مبيعات أسلحة أمريكية لتايوان

في وقت تتصاعد فيه الحرب التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم، تسعى الولايات المتحدة لبيع دبابات وأسلحة لتايوان قيمتها أكثر من ملياري دولار، في خطوة ستثير على الأرجح حنق الصين وذلك حسب مصادر مطلعة على المفاوضات.

وذكرت المصادر أن مذكرة غير رسمية حول الصفقة المقترحة أُرسلت إلى الكونغرس الأمريكي وأن الصفقة المحتملة تشمل مئةً وثماني دبابات من طراز أبرامز تنتجها شركة جنرال دينامكس بقيمة نحو ملياري دولار بالإضافة إلى ذخيرة مضادة للدبابات.

وعبّرت وزارة الخارجية الصينية اليوم الخميس عن بالغ قلقها حيال مبيعات أسلحة أمريكية لتايوان الجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي.

وقال قنغ شوانغ المتحدث باسم وزارة الخارجية في إفادة صحفية يومية في بكين إن الصين تحث الولايات المتحدة على وقف مبيعات السلاح لتايوان لتجنب إلحاق الضرر بالعلاقات الثنائية.

وعلى مدى عدة سنوات، كانت تايوان تسعى إلى تحديث عتادها من الدبابات الأمريكية الصنع والذي يشمل دبابات من طراز إم 60 باتون.

والولايات المتحدة هي مزود الأسلحة الوحيد لتايوان، التي تعتبرها الصين جزءا منها ولم تستبعد قط فكرة اللجوء إلى القوة لاستعادة الجزيرة إليها.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، التي تشرف على المبيعات العسكرية للخارج، إن الحكومة الأمريكية لا تعلق على عمليات محتملة أو منتظرة لبيع أو نقل أسلحة قبل إبلاغ الكونغرس بها رسميا.

كما ذكرت المصادر أن الإخطارات التي أُرسلت إلى الكونغرس شملت مجموعة متنوعة من الذخائر المضادة للدبابات بما في ذلك أربعمئة وتسعة صواريخ من طراز جافلين التي تنتجها شركتا رايثيون ولوكهيد مارتن بقيمة تصل إلى 129 مليون دولار.

قد يعجبك ايضا