الخارجية السودانية تعلن رفض المقترح الإثيوبي بشأن سد النهضة

لم تمضِ ساعاتٌ على المقترح الإثيوبي، بشأن سد النهضة، حتى سارعت وزيرةُ الخارجية السودانية، مريم الصادق المهدي، على تأكيدِ رفض الخرطوم لعرض أديس بابا والذي يقضي بتبادل المعلومات قبل الملء الثاني للسد.

المهدي أوضحت أن العرضَ الإثيوبي بشأن ملء سد النهضة هو تهديدٌ لأمنِ السوادان ومصالحه الاستراتيجية مشيرةً أنَّهم فقدوا الثقة في أديس أبابا بعد إصرارها على أنجاز الملء الثاني للسد في تموز/يوليو المقبل.

وكانتِ الخارجيّةُ الإثيوبيّة أعلنت في بيانٍ، أن وزيرَ المياه الري والطاقة الإثيوبي سيلشي بيكيلي، طرحَ مبادرةً جديدةً على مصرَ والسودان، دعا فيه إلى تعيين مُنسقين أو مشغلين معنيين بملف سد النهضة، كأداة لتبادل المعلومات والبيانات بين الدول الثلاث قبل البدء بالمرحلة الثانية من ملء خزان السد.

البيانُ الإثيوبيُّ شدد على أهمية التوقيع فوراً على اتفاقٍ بشأن القواعد والمبادئ التوجيهية للمرحلة الأولى من ملء سد النهضة، وفقا لإعلان المبادئ المبرم بين الدول الثلاث عام ألفين وخمسة عشر، مضيفاً أن هذهِ الخطوةَ تمثلُ فرصةً جيدةً لبناء الثقة بين الأطراف.

وشكل سدُّ النهضةِ مصدرَ توتر بين الدول الثلاثة منذ وضع حجره الأساس في نيسان أبريل ألفين وأحد عشر وقد فشلت سنوات من المفاوضات في التوصل إلى حلٍّ توافقي.

قد يعجبك ايضا