الخارجية السودانية تستدعي القائم بالأعمال الإثيوبية للاحتجاج على توغل إثيوبيين

تتصاعدُ التوتراتُ بين إثيوبيا وجيرانها في الشمال، ولم يكن آخرَها النِّزاعُ على حصص الماء والسدود، بل زادتها التوغلات الأخيرة لوحدات من الجيش الإثيوبي دعماً لمسلحين هاجموا الجيش السودانيّ مؤخّراً.

وزارة الخارجيّة السودانيّة ذكرت في بيانٍ، أنّ مديرَ إدارةِ دولِ الجوارِ بالوزارة، نقلَ للقائمِ بالأعمالِ الإثيوبيّة في السودان، “إدانةَ ورفضَ الحكومةِ السودانيّةِ لما وصفه بالاعتداء، الذي قالت إنه يأتي في وقتٍ كانت فيه الاستعداداتُ تجري في الخرطوم لعقدِ الاجتماعِ الثاني للجنة المشتركة لقضايا الحدود”.
اتهامات للجيش الإثيوبي بالضلوع في “اعتداءات” على الحدود

من جهته، قال وزير الثقافة والإعلام السوداني فيصل محمد صالح، إنّ تقاريرَ ميدانيةً سودانيّة، أكّدت أنّ وحداتٍ من الجيش الإثيوبيّ قدّمت دعماً لأولئك المسلّحين، مشيراً إلى أنّ السودان يُبقي كلَّ الخيارات مفتوحةً في اللجوء إلى المؤسّسات الإقليميّة والدوليّة في مراحلَ لاحقةٍ بشأن الاعتداءات الحدوديّة.

وأوضح صالح أنّ اتصالاتٍ تجري بين كلٍّ من الخرطوم وأديس أبابا لاحتواء التوتر الحدودي، مشيراً إلى أنّ بلاده تنتظر مناقشة الاعتداءات خلال اجتماعٍ للجنةٍ سودانيّةٍ إثيوبيةٍ مشتركةٍ رفيعةِ المستوى.

وأعلن الجيشُ السودانيّ في وقتٍ سابقٍ مقتلَ ضابطٍ برتبةِ نقيب وطفلٍ وإصابةَ تسعةٍ آخرين، بينهم ستةُ جنودٍ في اشتباكٍ مع جماعاتٍ إثيوبيةٍ مسلحةٍ بولايةِ القضارف الحدوديّة.

قد يعجبك ايضا