الخارجية السودانية ترحّب بإعلان واشنطن رفع اسم البلاد من قائمة الإرهاب

بعد سنواتٍ طويلةٍ من وضعِ الولايات المتحدة، اسم السودان في قائمتها السوداء، يبدو أنّ الشعب السوداني بات قاب قوسين أو أدنى للتخلص من الآثار السلبية للعقوبات الأمريكية، وذلك إثرَ إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نيّته رفعَ اسم الخرطوم من القائمة.

إعلان ترامب لاقى أصداءً إيجابية في الخرطوم، حيث رحّب وزير الخارجية عمر قمر الدين، بالخطوة الأمريكية، واعتبر أنّ السودان حقّق إنجازاً كبيراً برفعِ اسمه من قائمة أمريكا للدول الراعية للإرهاب.

وزير الخارجية السوداني أوضح خلال مؤتمر صحفي أنّ بلاده عانت كثيراً من وضعها على لائحة الإرهاب، مشيراً إلى أنّ الخرطوم تعمل حالياً على إعفائها من الديون.

من جانبها قالت وزيرة المالية، هبة محمد علي، إنّ رفع اسم السودان من القائمة الأمريكية للإرهاب سيسمح بإجراء التحويلات المالية من الخارج إلى الداخل السوداني، فيما أشار محافظ البنك المركزي السوداني، أنّ الأمر سيجلب الانتعاش الاقتصادي وسيساعد على انضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية.

بروكسل: الاتحاد الأوروبي يرحب بشطب السودان من لائحة الإرهاب

بدوره رحّب الاتحاد الأوروبي بإعلان أمريكا نيّتها رفع اسم السودان من القائمة الأمريكية السوداء للدول الداعمة للإرهاب.

وقالَ المفوِّضُ الأعلى للسياسةِ الخارجيّةِ في الاتحاد، جوزيب بوريل، إنّ رفع اسم السودانِ من قائمة الإرهاب أمرٌ بالغ الأهمية، معتبراً أنه خطوةَ تُعزِّزُ اندماجَ السودانِ في المجتمعِ الدوليِّ وانخراطه في الاقتصادِ العالميّ.

وكان الرئيس الأمريكي قد أعلن نيته رفع السودان من قوائم الدول الراعية للإرهاب بمجرد دفع الخرطوم 335 مليون دولار كتعويضات لضحايا الإرهاب الأمريكيين.

ووضع اسم السودان في القائمة الأمريكية للإرهاب منذ العام 1993 بعد اتهامات لها بدعم الإرهاب.

قد يعجبك ايضا