الخارجية السعودية تُعلق عمل موظفي “هيئة التفاوض السورية” حتى استئناف عملها

خلافات مُحتدمة في صفوف ما تسمى هيئة التفاوض السورية، عمّقها قرار لوزارة الخارجية السعودية أعلنت فيه تعليق عمل الهيئة بدءاً من كانون الثاني/ يناير الجاري.

الخارجية السعودية وجهت كتاباً لهيئة التفاوض علّقت بموجبه عملها، على ضوء تعطيل أعمال ما تسمى هيئة التفاوض السورية، معربة عن أملها من أن تتخذ الأخيرة ما يلزم حيال التعليق.

خلافات إلى العلن طفت على السطح بين مكونات الهيئة التي تدعي تمثيلها الشعب السوري في خوضها مفاوضات من الحكومة السورية منذ أشهر، تجلّت بالرسالة التي بعثتها منصتا موسكو والقاهرة إلى المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون، والتي حثته على التدخل السريع لحل الخلافات والانقسامات الداخلية، والحفاظ على اللجنة الدستورية.

مضمون الرسالة تحدث عن أن ما يسمى بالائتلاف وهو أحد الأطراف التي تسيطر على الهيئة، عقد اجتماعات له طوال سنة كاملة، دون حضور ممثلي هيئة التنسيق ومنصتي موسكو القاهرة، ويمارس ما يمكنه فعله ضد نجاح اللجنة الدستورية.

مصادر مطلعة أكدت إنه وعلى الرغم من مساعي حل الخلافات بين مكونات الهيئة، إلا أنها لم تصل إلى أي نتيجة بسبب تراكم الخلافات بين مكونات الهيئة المحسوبة على عدة أطراف خارجية.

قد يعجبك ايضا