الخارجية الروسية: ملتقى العشائر السورية يهدف إلى تقسيم البلاد

هاجمت الخارجية الروسية في بيان لها ملتقى العشائر السورية، الذي نظمه مجلس سوريا الديمقراطية الجمعة في بلدة عين عيسى شمال محافظة الرقة. وادّعت الخارجية الروسية أن الهدف من الملتقى هو تقويض منصة أستانا.

ملتقى العشائر السورية الذي انعقد في بلدة عين عيسى شمال محافظة الرقة السورية، واعتبر أضخم ملتقى للعشائر السورية منذ بداية الأزمة السورية وحتى الآن أزعج العديد من الدول والقوى، منها تركيا وإيران والنظام السوري وروسيا.

الخارجية الروسية، عبرت عن انزعاجها من الملتقى في بيان أصدرته يوم الجمعة وادّعت فيه أن الولايات المتحدة بالتعاون مع حلفائها تتبع أسلوبا ممنهجا نحو تحقيق حل للأزمة السورية، يهدف إلى ضمان وجود طويل الأمد لها في سوريا.

الخارجية الروسية زعمت أن واشنطن قدمت الرشاوي للنواب الحاضرين، معتبرةً أن الملتقى يهدف إلى تقسيم البلاد وينتهك المبادئ التي تؤكدها الأمم المتحدة بالحفاظ على وحدة أراضي السورية.

الخارجية: ملتقى العشائر السورية يهدف لتقويض جهود منصة أستانا

الوزارة أدعت أن هذا الملتقى يؤدي إلى دورة جديدة من توتر الأوضاع، ويدمر الأساس الهش الذي يتيح تحقيق توافق وطني في الدولة السورية متعددة القوميات، ويهدف إلى تقويض جهود الدول الضامنة لمنصة أستانا بشكل خاص.

الادّعاءات الروسية تأتي، بالرغم من أن القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي كان قد أكد في كلمته بالملتقى أنه لا يمكن حل المشاكل الموجودة في المنطقة عن طريق المصالحات، معبراً عن استعاد قواتهم للحوار مع النظام السوري من أجل الوصول إلى حل للأزمة السورية.

مظلوم عبدي كشف من جهة أخرى أنّ هناك مفاوضات غير مباشرة بين قسد والدولة التركية، وأنهم مستعدون للتفاوض وحل المشاكل العالقة عبر المفاوضات وبطرق سلمية.

لكن روسيا التي دعتها قوات سوريا الديمقراطية للعب دور في تقريب وجهات النظر بينهم وبين النظام السوري، تحاول وفقاً للمتابعين للشأن السوري، الإبقاء على الوضع الراهن لإحكام سيطرتها، والاستفادة من التوازنات والقوى المؤثرة في الأزمة السورية، وبشكل خاص من الدول الإقليمية التي احتلت أجزاءً من سوريا.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort