الخارجية الروسية تعرب عن قلقها بشأن نقل مرتزقة من سوريا وليبيا إلى إقليم آرتساخ

مع تصاعد حدة الاشتباكات في القوقاز بين أرمينيا وأذربيجان وزيادة التدخل الخارجي هناك، أعربت روسيا عن قلقها إزاء تقارير عن نقل مرتزقة من سوريا وليبيا إلى إقليم آرتساخ، في إشارة إلى تدخل النظام التركي في الصراع العسكري بين الدولتين بعد أن شنت أذربيجان بدعم تركي هجوماً على الإقليم المستقل.

وزارة الخارجية الروسية قالت في بيان إن التقارير عن نقل عناصر الزمر المسلحة وخاصة من سوريا وليبيا، بهدف مشاركتهم المباشرة في الأعمال القتالية تثير قلق روسيا، مضيفةً أن هذه العمليات لا تقود إلى المزيد من التصعيد في منطقة النزاع فحسب، بل وتخلق أيضاً تهديدات طويلة الأمد على أمن جميع دول المنطقة.

الخارجية الروسية دعت في بيانها قادة الدول المعنية إلى اتخاذ إجراءات فعالة لمنع استخدام من وصفتهم بالإرهابيين والمرتزقة الأجانب في النزاع، مطالبة بإخراجهم فوراً من المنطقة.

المرصد يؤكد نقل دفعة جديدة من المرتزقة السوريين إلى أذربيجان
في السياق، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن دفعة جديدة من عناصر الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي في شمال سوريا، جرى نقلهم إلى أذربيجان كمرتزقة من قبل شركات أمنية تابعة لتركيا.

المرصد، أكد أن أكثر من خمسمئة وثلاثين مرتزقاً من الفصائل الإرهابية جرى نقلهم، وسط تحضيرات لنقل مزيد من الدفعات خلال الساعات والأيام المقبلة، وبحسب المرصد فقد ارتفع إلى ثلاثة تعداد القتلى في صفوف المرتزقة السوريين التابعين للنظام التركي جراء المعارك بين أرمينيا وأذربيجان.

قد يعجبك ايضا