الخارجية الروسية تؤكد تلقي ضمانات مكتوبة بشأن الاتفاق النووي الإيراني

المطالب الروسية التي كادت أن تؤدي لنسف مفاوضات فيينا النووية بين إيران والقوى الكبرى تبدو أنها في طريقها إلى الحل، إذ أعلنت روسيا تلقيها ضماناتٍ خطيّة، أنّ العقوبات الغربية المفروضة عليها لن تؤثّر على محادثات إحياء الاتفاق النووي الإيراني.

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أكّد خلال مؤتمرٍ صحفيٍّ مع نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، أنّ بلاده تلقت ضماناتٍ مكتوبةً مدرجة في نص الاتفاقية المتعلقة بإحياء الاتفاق النووي، بأن العلاقات التجارية بين الشركات الروسية وإيران لن تتأثّر بالعقوبات المفروضة على موسكو جرّاء هجومها على أوكرانيا.

من جهته، أكّد المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس في بيانٍ، أنّ العقوبات المفروضة على روسيا لن تشمل مشاريعها النووية مع إيران التي تتلاءم مع الاتفاق النووي، مشيراً إلى أن العقوبات التي لا علاقة لها بالاتفاق لن تعفى منها موسكو، على حد تعبيره.

وتعكس تصريحات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بحسب مراقبين، أنّ موسكو ربما عدلت عن رأيها السابق بأن العقوبات الغربية المفروضة على روسيا بسبب هجومها على أوكرانيا شكلت عقبة أمام إنقاذ الاتفاق النووي.

وزير الخارجية يجري محادثات مع نظيره الصيني بشأن الاتفاق النووي
وفي السياق جدّد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، خلال اتصالٍ مع نظيره الصيني وانغ يي، حرص بلاده على التوصّل إلى اتفاقٍ جيّدٍ مع الغرب وحلِّ جميع القضايا العالقة من خلال التشاور.

من جانبه، قال وزير الخارجية الصيني، إنّ بلاده تدعم التوصّل إلى اتفاقٍ نوويٍّ سريع بين إيران والقوى الكبرى، مؤكداً انفتاح بكين الكامل ودعمها للجهود الدولية المبذولة لتحقيق هذا الهدف.

قد يعجبك ايضا