الخارجية التركية تتهم واشنطن بتحريف محتوى لقاء أوغلو وبومبيو

قال المتحدث باسم الخارجية التركية حامي أكسوي في بيان يوم الخميس أن البيان الذي نشرته الخارجية الأمريكية حول لقاء وزير الخارجية مولود تشاوش أوغلو ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو لا يعكس حقيقة الحديث الذي جرى بين الرجلين.

ولم يكتف المتحدث بانتقاد البيان بل اتهم الخارجية الأميركية بأنها جهّزت البيان قبل لقاء الوزيرين، مضيفاً أن البيان يحتوي مواضيع لم يجر التطرق إليها.

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الذي التقى نظيره التركي تشاويش أوغلو في واشنطن على هامش العيد السبعين لتأسيس حلف شمال الأطلسي، حذر من “التداعيات المدمرة لأي عمل عسكري تركي أحادي الجانب” في سوريا.

وورد في بيان الخارجية الأميركية الذي نشر في أعقاب اللقاء، أن بومبيو أعرب لنظيره التركي عن “قلقه بخصوص احتمال امتلاك تركيا” لنظام الدفاع الصاروخي الروسي إس-400.

ودعا بومبيو من جهته وفق مكتبه إلى “حل سريع لقضايا مرتبطة بمواطنين أميركيين” أو موظفين محليين في البعثات الدبلوماسية الأميركية “احتجزوا ظلما” في تركيا.

وتحاول أنقرة في الوقت نفسه، الحصول على حيازة طائرات إف-35 الأميركية، ونظام الدفاع الصاروخي الروسي إس-400، الأمر الذي يرفضه الأميركيين ويخشون من أن ذلك سيهدد بكشف الأسرار التكنولوجية المرتبطة بطائرات إف-35 الهجومية الشديدة التعقيد.

وتهدد أنقرة منذ أشهر بإطلاق عملية عسكرية ضدّ مناطق شمال وشرق سوريا التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، المتحالفة مع واشنطن في القتال ضدّ تنظيم داعش الإرهابي.

لكن الولايات المتحدة حذرت أنقرة مرراً من مغبة القيام بأي عمل أحادي الجانب في شمال وشرق سوريا.

قد يعجبك ايضا