الخارجية التركية: اتفاق الأمم المتحدة وقوات سوريا الديمقراطية تطور خطير

اتفاق الأمم المتحدة وقوات سوريا الديمقراطية في جنيف بشأن تجنيد الأطفال تطور لافت في ملف شمال وشرق سوريا، يثير غضب وحنق حكومة حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا.

الاتفاق الذي جرى التوقيع عليه بحضور الممثل الخاص ووكيل الأمين العام للأمم المتحدة، فرجينيا غامبا، والقائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي، اعتبرته الخارجية التركية تطوراً خطيراً.

الخارجية التركية قالت في بيان إنها تدين الاتفاق بشدة، وأشارت إلى أنها تدين كذلك توقيع الاتفاق دون علم أعضاء الأمم المتحدة، وفقاً لمزاعمها.

وادّعت أن تركيا باشرت إجراءاتها لدى الأمم المتحدة، لاتخاذ ما يلزم حيال الاتفاق، قائلة إنه لا يمكن إيجاد أي تفسير لتوقيع الأمم المتحدة على اتفاقية مع قوات سوريا الديمقراطية.

والإثنين، كشفت الأمم المتحدة عن توقيعها اتفاقاً مع قوات سوريا الديمقراطية بشأن تجنيد الأطفال، وقالت في بيان إن هذه الخطة هامة جداً، وتم توقيعها بعد مشاورات استمرت لأشهر بين الأمم المتحدة، وقوات سوريا الديمقراطية.

وأكدت الممثلة الأممية فيرجينيا غامبا أن الاتفاق يبرهن على التزام عميق من جانب قوات سوريا الديمقراطية بكفالة ألا يتمّ تجنيد الأطفال.

ويقول مراقبون إن أكثر ما يثير المخاوف التركية في هذا الاتفاق الموقع بين الأمم المتحدة وقوات سوريا الديمقراطية، هو أن الاتفاق خطوة يمكن أن تفتح باباً أوسع إلى الساحة الدولية، أمام مجلس سوريا الديمقراطية، المظلة السياسة لهذه القوات.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort