الخارجية البريطانية على إيران الالتزام بما قدمته من ضمانات بشأن الناقلة غريس 1

بعد إفراج حكومة جبل طارق عن الناقلة الإيرانية غريس1، دعت بريطانيا إيران للالتزام بالضمانات التي قدمتها بشأن الناقلة، وأبرزها أن لا تذهب إلى سوريا، مؤكدة عدم سماحها لإيران أو أي طرف آخر بالالتفاف على عقوبات الاتحاد الأوروبي على النظام السوري.

وأوضحت الخارجية البريطانية في بيان بأنه لا توجد مقارنة أو علاقة بين احتجاز إيران الذي وصفته بغير المقبول وغير القانوني لسفن شحن تجارية أو مهاجمتها في مضيق هرمز، وبين تنفيذ حكومة جبل طارق لعقوبات الاتحاد الأوروبي على سوريا.

يأتي ذلك بعد أن قررت سلطات منطقة جبل طارق الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية غريس1 إثر تلقيها ضمانات مكتوبة من طهران، مما يمهد الطريق أمام عملية تبادل محتملة مع ناقلة ترفع علم بريطانيا احتجزتها إيران في الخليج.

وينظر للناقلتين المحتجزتين في جبل طارق وإيران على أنهما ورقتا ضغط في خضم الأزمة بين إيران والغرب ومصيرهما عالق وسط خلافات دبلوماسية بين قوى كبرى بالاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

ظريف يتهم أمريكا بمحاولة “القرصنة” بعد سعي ترامب لمصادرة الناقلة الإيرانية

في المقابل اتهم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الولايات المتحدة بمحاولة القرصنة بسعيها لمنع سلطات جبل طارق من الإفراج عن الناقلة غريس1.

بينما قال السفير الإيراني في لندن حميد بعيدي نجاد إن الولايات المتحدة بذلت جهودا “مستميتة” لمنع الإفراج عن الناقلة الإيرانية لكنها منيت بالهزيمة على حد قوله.