الخارجية البريطانية تستدعي السفير الروسي بسبب تسميم نافالني

 

قضية المعارض الروسي أليكسي نافالني، تسببت بتوتر العلاقات بين عدد من الدول الأوروبية وروسيا، خاصة بعد أن أكدت ألمانيا التي نُقِل إليها نافالني للعلاج أنه تعرض للتسميم بغاز الأعصاب من نوع نوفيتشوك.

وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب قال على تويتر إن المملكة المتحدة استدعت سفير روسيا لديها للتعبير عن قلقها العميق من تسميم نافالني، مضيفاً بأنه من غير المقبول تماماً أن يتم استخدام سلاح كيماوي محظور، مؤكداً أن على موسكو إجراء تحقيق كامل وشفاف.

متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية، قال في بيان منفصل إن هناك قضية يجب على روسيا الرد عليها، باعتبار ما حدث وقع على الأراضي الروسية ضد مواطن روسي، مشيراً إلى أن هذا لا يقل عن هجوم على النظام الدولي.

عقوبات محتملة على مشروع نورد ستريم 2 رداً على تسميم نافالني
من جانبه قال متحدث باسم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إنه لا يستبعد فرض عقوبات على مشروع خط الأنابيب نورد ستريم 2 بين ألمانيا وروسيا رداً على تسميم نافالني.

ويطالب عدد من الساسة الألمان بسحب الدعم من مشروع نورد ستريم 2 ما لم تساعد روسيا في توضيح ملابسات تسميم نافالني.

مستشفى في برلين: نافالني خرج من الغيبوبة ويستجيب للكلام
وفي سياق متصل أعلن مستشفى شاريتيه ببرلين الذي يُعالج فيه نافالني منذ نقله جواً إلى ألمانيا لتلقي العلاج، أنه خرج من غيبوبة طبية ويستجيب للكلام، مشيراً إلى أنه من المبكر تقييم الآثار المحتملة على المدى البعيد لإصابته بالتسمم.

وتوصلت ألمانيا إلى أن نافالني تعرض للتسميم بغاز الأعصاب نوفيتشوك، وهي نفس المادة التي أكدت بريطانيا أنها استخدمت في تسميم جاسوس روسي مزدوج وابنته في هجوم بأراضيها عام ألفين وثمانية عشر.

ومادة نوفيتشوك القاتلة هي مجموعة من غازات الأعصاب طورها الجيش السوفيتي في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي.

قد يعجبك ايضا