الخارجية البريطانية تدعو إيران لاتخاذ قرارات نهائية بشأن الاتفاق النووي

في ظل الحديث المتداول عن قرب التوصل لاتفاقٍ نوويٍّ بين إيرانَ والقوى الكبرى، دعت وزيرةُ الخارجية البريطانية ليز تروس، طهرانَ لاتّخاذِ قرارٍ نهائيّ في المفاوضات النووية الجارية في العاصمة النمساوية فيينا بشأن الاتفاق النووي، معتبرةً أنّ الوقت قد حان لاتّخاذ قرارات كهذه.

ليز تراس وفي اتصالٍ هاتفيٍّ مع نظيرها الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، شدَّدت على ضرورةِ اتّخاذِ طهرانَ قراراتٍ مهمّةً ونهائية بخصوص المفاوضات الجارية حول برنامجها النووي، مؤكِّدةً على التزام بلادِها بضرورةِ الإفراج عن المواطنين البريطانيين المسجونين في إيران، إضافةً لالتزام لندن بسداد ديون مستحقة لطهران، والبحث عن طريقة لتنفيذ ذلك.

من جانبه، وبحسب الخارجية الإيرانية، شدَّد عبد اللهيان، على أنّ التوصّل إلى اتفاقٍ نوويٍّ جديد في فيينا ممكنٌ إذا اتَّخذ الغرب نهجًا واقعيًا، بحسب تعبيره.

وفي السياق، قال سكرتير مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني، في تغريدةٍ على تويتر، إنّ “عدم وفاء الولايات المتحدة بالتزاماتها هو أهمُّ تهديدٍ لأيِّ اتفاق، وأن التحقق وتقديم الضمانات يُعَدُّ جزءًا لا يتجزأ من أيِّ اتفاقٍ نووي.

يذكر أنّ مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، أعلن الثلاثاء بعد مكالمةٍ مع وزير الخارجية الإيراني، اعتقاده بقرب التوصّل لاتّفاقٍ نوويٍّ مع إيران.

وتهدف محادثات فيينا إلى إعادة إحياء الاتفاق النووي الموقّع عام ألفين وخمسة عشر، والذي انسحبت منه الولايات المتحدة عام ألفين وثمانية عشر، وأعادت فرض عقوباتٍ اقتصاديةٍ على إيران.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort